a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصين إلى الأستاذ أبي طارق

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى معالي الأستاذ الأخ في الدّين وفي وطنٍ أسِّس من أوّل يوم على تجديد الدّين بالعودة إلى ما كان عليه من قَبْل: الأستاذ أبي طارق وفّقهم الله جميعاً لطاعته ونصر بهم دينه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فأشكر الله ثم أشكركم جميعاً على حسن الضّيافة وكريم الخلق وتحمّل مخالفة الأكثريّة مثلي، والخلاف في الرّأي لا يفسد للودّ قضيّة كما تفضّلتم إلاّ لمحادٍّ لله ورسوله فلا يجوز موادّته: {لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حادّ الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم}.

ولعلّكم تذكرون كيف كنت لا أوافق أخي الأستاذ/ بندر ولا يوافقني فيما يسمّيه: (الجرح والتّعديل) وكان يدعوا لي وأدعوا له، ولم يلق أحدنا من أخيه كلمة نابية فلا يليق للمسلم ولا منه إلاّ المجادلة بالحسنى.

والجرح والتعديل خاصّ برواة الأحاديث، وهو اصطلاح حادث نفع الله به في الحكم على قبول الحديث أو رفضه.

وهو مثل الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر الوارد في الكتاب والسّنّة وحفظ الله به الدّين من جرائم الشبهات والشهوات.

ولعلّك تذكر وصيّة أحد الإخوة لي بإبلاغ أخويّ صالح وعبد الله بأنّ عليهم نصح الولاة جَلْباً للإصلاح ودَرْءاً للإفساد، والجواب: نرجوا الله أن نكون من النّاصحين للرّعاة وللرّعية لا فاضحين، ويظهر من ولايتنا في مراحلها الثلاث من محمد بن سعود رحمه الله إلى اليوم أنهم وحدهم يمنعون الأوثان وزوايا التّصوّف وغيرها من البدع ويحكّمون شرع الله في كلّ أحكام الاعتقاد والعبادات وجلّ المعاملات أمّا الاشاعات فلا يجوز ترديدها شرعاً، ولا الحكم بها دون تثبّت: {يا أيّها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبيّنوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}. ومن أصول الاعتقاد الصّلاة وراء كلّ برٍّ وفاجر من الولاة والدّعاء لهم وعدم الخروج عليهم بقول ولا فعل. والرّدّ على مُعْلن الشبهة والفتنة واجب شرعي بقدر وجوب ستر معصية الشهوة، وفقكم الله لرضاه.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين الرسالة رقم/16 في1430/02/6هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W