a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى فضيلة الشيخ د. محمد بن موسى آل نصر، وفقه الله.

أمّا بعد: فإلحاقاً لخطابي لكم برقم 36في 5/2/1431 المتضمّن بعض ملحوظاتي على مختصركم لتفسير ابن كثير رحمه الله وجزاه عن الإسلام وأهله خير الجزاء، إليكم:

1- نسخة من الخطاب المذكور لبُعْد الشّقّة بينه وبين هذا الملحق.

2- لا أملُّ من التّذكير بالاهتمام بكلّ آية ذُكِرَ فيها إفراد الله بالعبادة ونفيها عمن سواه، كما سبق لكم (فقرة12وفقرة17) لأنّ هذا أصل الدّين ورأسه، ولذلك أرسل الله رسله قبل كلّ أمر وقبل كلّ نهي.

3- ما دمتم أضفتم قليلاً أو كثيراً من اختياركم أو من تفسير البغوي أو ابن سعدي رحمهم الله (ص7) فليتكم أضفتم من تفسير ابن كثير نفسه أو غيره، وفوق ذلك من كلام الله تعالى ما يبيّن وجوب دعاء الله وحده فوق كلّ واجب وفرية دعاء غير الله معه فوق كلّ فرية إذا غفل عنه ابن كثير نادراً.

4- ولكنّكم حذفتم حديث الصّحيحين: "لعن الله اليهود والنّصارى" والأثر عن أمر عمر رضي الله عنه بإخفاء قبر دانيال، وقد ذكرها ابن كثير رحمه الله في تفسير: {لنتّخذنّ عليهم مسجداً}.

5- أكبر الكبائر وأعظم الموبقات: صرف الدّعاء وغيره من العبادات لغير الله، وأنتم ترون أوثان المقامات والمزارات والأضرحة التي بناها من ينتمي إلى الإسلام والسّنّة في فلسطين وما حولها من بلاد الشّام ومصر والسّودان والمغرب العربي كلّه وبلاد المسلمين العجم جميعاً. والشيخ ناصر الألباني (إمامكم) رحمه الله لم يَنْس هذا الأمر العظيم بالكلّيّة فأخرج كتاب (تحذير السّاجد)، أمّا تلاميذه الذين أسّسوا مركزاً باسمه فلا تجد كتاباً واحداً بين عشرات الكتب (أو المئات) من تآليفهم يحذّر من أكبر الكبائر وأشنع الموبقات: الشرك الأكبر (دعاء غير الله معه).

إذن: لماذا نلوم (نحن الذين منّ الله علينا باتّباع منهاج السّلف) لماذا نلوم الأحزاب والجماعات والفرق والطّوائف المبتدعة، ولا نحاول سدّ نقصهم؟

آمل التّفضّل بالنّظر في هذا الخلل والتّشاور مع المشايخ (سليم الهلالي بخاصّة) لمحاولة إصلاحه، نصر الله بكم دينه.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن في  1434/10/15هـ

تعاوناً على البرّ والتّقوى

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W