a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
خطبة الجمعة الصوفيّة؛ ردّ على الصّوفي عبد الحميد طهماز PDF طباعة إرسال إلى صديق

     استمعت إلى شريط للأستاذ عبد الحميد طهماز من حماة في سوريا، ويعمل في معهد لتدريب الخطباء والدعاة في خير بلاد المسلمين وهو يقول في إحدى خُطَبه يوم الجمعة:
     “إن أحد علماء هذه البلاد [يقصد المحدّث الألباني] يحمل على الصّوفيّة حملات شديدة ويراهما بدعاً في الدّين، وأخالفه في ذلك، فقد ألحقني سيّدي [محمد الحامد] رحمه الله بأذيالهم فأنا رجل متصوف وأفاخر إن قبلوا أن يُلْحقوني بأذيالهم، وأُشهد الله على ذلك”.
     ويقول عن المحدّث الألباني في الخطبة نفسها: “مذهبي يخالف مذهبه ومشربي يخالف مشربه [مذهبه ومشربه الحديث الصحيح] وليس بيني وبينه شيء، لكلٍّ وجهة هو مولّيها”.
     وقال عن شيخه محمد الحامد: “إنه كتب إلى شيخه أبي النصر، وهو ولي من أولياء الله الكبار، بأنه لولا أمْرَان لترك التّصوّف:
     أولهما: أن بعض العلماء من أمثال الغزالي والقشيري عرضوا التّصوف بثوب علمي رائع مقبول.
     وثانيهما: تعلّقه بشيخه ومحبته له يشهد لذلك قوله: فوجهكم الكريم الذي يميتني ويحييني به تعلّقي الطريق”، ولَمَزَ الألباني (ومن معه) بالعجمة لإنكارهم هذه الكلمة، وأنكر عليه تخريج (شرح الطّحاويّة) الذي وصفه بقوله: “وفيه أضاليل كثيرة”، أنكر عليه تخريج كتاب (الهلال) (الحلال والحرام) للقرضاوي حيث وصفه بأنه “يدعو إلى فتح باب الاجتهاد وسكت على الضّلالات التي فيه”.
     وهاهم السّلفيين في سوريا لما سمّاه تخرّصاتهم وأكاذيبهم على من وصفه بأنه وليّ من أولياء الله (الرّواس الحموي) وقال عنه: “إنه كان يزور قبور الصالحين في كل بلد يمر بها، كان يحب الأموات ويتعلق بهم أكثر من الأحياء فيما ذنبه؟ وكان يستنطق أرواحهم، وكثير من الأدباء استنطقوا حميرهم وعصيّهم فلماذا ننكر على هذا الرجل؟ ودليله حقيقة محادثة الأرواح أنّ النبي صلى الله عليه وسلم اتّصل بأرواح الأنبياء ليلة الإسراء وصلى بهم في بيت المقدس”.
     والرّواس قال أسوأ من ذلك ، مثل قوله في (بوارق الحقائق) ص193 في مدح النبي صلى الله عليه وسلم:

وهو نورٌ أزليٌّ طرزه

صار في وجه وجود الكون شامه

طُوي العالم في جبّته

وعلى العرش علت منه العمامه

وقال في كتاب: (سماع وشراب عند أشرف الأقطاب) ص6 عن شيخه الرّفاعي:

لو ندبناه على مَيْت عفا

قام بالسرّ كظبي ربرب

     وقال في (بارق الحمى) ص47 وفي (المجموعة النادرة) ص181: “أن العارف بالبجلي رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال له: وقوفك بين يدي ولي الله كحلب شاة أو كشيّ بيضة خيرٌ لك من أن تعبد الله حتى تتقطع إرباً إرباً، قال حياً أو ميتاً يا رسول الله؟ قال: حيّاً أو ميتاً”.
 
     وطهماز هدانا الله وإياه قبل الممات يدعو الناس في خطبة الجمعة إلى قراءة كتب هذا الرجل ويثني عليه، ويقرّع سلفيي سوريا بقوله: “ما ذنب الرّواس إذا لم تدركوا وقصرت مدارككم؟ آن أن أدفع عن وليٍّ من أولياء الله تخرّصاتكم وأكاذيبكم، وأخشى والله أن يؤاخذنا الله إن نسكتْ على ذلك”.
 
     وردّ على سلفيي سوريا إنكارهم قول الرّواس في (بوارق الحقائق) ص191: “يا محمد الحقائق الذّاتية، يا أحمد الدّقائق الصّفاتيّة، يا آدم يا أبا العالم، يا عين الكل ولولاك لما كان، يا روح الكل ولأجلك كان، وكذا الظرف والمظروف والكون والمكان”.
 
     وقال طهماز: “إنّ هذا هو رأي جماهير العلماء بل هو مذهب عمر بن الخطاب الذي توسّل بالعباس عام الرمادة، وأنا أقول مثل هذا القول وأتوسل بمثله” مستدلاً بقول الله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً} [النساء: 64].
 
     وفي كتاب لبعد الحميد الطهماز عنوانه: (المجاهد الأكبر محمد الحامد) ص193 نقل عن الشعراني في تمجيد الطريقة النقشبندية قوله: “رأس هذه الطريقة العليّة والسّلسلة السّنية: الصّديق الأكبر”.
 
     وإذا كان طهماز يرى هنا أن رئيس الطريقة النقشبندية هو أبو بكر رضي الله عنه، ففي مكان آخر توسَّل “بحرمة رجال السلسلة النقشبندية: النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وبقية الشيوخ وبحرمة محمد الحامد قدّس الله أسرارهم العليّة”، وفي ص188 يقول: “إن الطّريقة سميّت بالنّقشبندية نسبة للشيخ محمد بهاء الدّين النّقشبند قُدِّس سرّه وهو من أعظم شيوخ الطريقة” ونسي أن يذكر من كرامات شيخ الطريقة ما ذكره غيره من أنه دخل المسجد الحرام ونذر أن يقف على رِجْل واحدة أربعين يوماً، وفي اليوم التاسع والثلاثين رأى كلباً أجرب يدخل المسجد ويتمسّح بثوب الكعبة فيذهب عنه الجرب، فيضع البهاء رجله الثانية ويقول: “يا رب وقفت 39 يوماً على رِجل واحدة فلم أجد من قبولك ما وجد هذا الكلب” فجاءه صوت من السماء: “لو أكملت الأربعين لكن تردّ القضاء، أمّا الآن فسترد البلاء” وهجومه على السّلفيين في سوريا على منبر الجمعة جاء نتيجة لمناظرة مع الألباني وتلاميذه، وجاء في معرض ردّه على إنكارهم الغلوّ في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: “لماذا تريدون أن تزيحوا رسول الله عن هذا المقام الرفيع الذي تفضل الله به عليه؟” وذلك إثر إنكارهم على الرّواس وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بأنه نورٌ أزليُّ الطراز طُوي العالم في جبّته، وعلت عمامته على العرش.
 
     وإذا كان مِثْل الأستاذ طهماز يدرب الخطباء والدعاة فلا عجب من ضياع الدعوة والخطبة والسنة، ردّ الله الجميع إلى دينه ردّاً جميلاً.
 
عمان 14/8/1414هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W