a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الله/ رئيس جماعة تحفيظ القرآن وفقه الله لطاعته.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد.

فنهنئكم ونهنئ الإخوة القائمين على الجماعة ومدرسي ودارسي كتاب الله على ما استعملكم فيه من خير الأعمال الصالحة يدلّ على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وتابعيه وسلم تسليماً كثيراً: "خيركم من تعلم القرآن وعلّمه".. ولا شك أن هذا اصطفاء من الله لكم لحيازة هذا الخير العظيم..

وإعجاباً مني بهذا العمل وثمرته المباركة ورغبة مني في تأييده وزيادة الأجر فيه وتحقيق أطيب النتائج منه رغبت في إبداء ملاحظة لبعض الإخوة المؤيدين لعملكم الطيب لابد أنه سبق لكم دراستها.. ولكن {وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين}:

تستقبل المساجد في الوقت الحاضر عدداً من خريجي حِلَق الجماعة لإمامة المصلّين فيها.. وهذه إحدى الثمار التي تشرح صدور القائمين على العمل والمشاركين فيه والمستفيدين منه والراغبين في الخير عامّة.

ولتكون الثمرة كاملة بقدر الاستطاعة يرى بعض الإخوة إضافة بعض العلوم إلى نشاط الجماعة.. تلك العلوم التي لا يستطيع حافظ القرآن الإمامة بدونها ولا توفيها المدارس حقّها.

1) التوحيد.. إثبات العبوديّة لله ونفيها عمّا سواه وما يحقق ذلك من معرفة العبد لأسماء الله وصفاته وتوحيده بها كما جاءت في كتاب الله وسنة رسوله من غير تأويل ولا تكييف ولا تشبيه ولا تمثيل ولا تفويض أو توقف عن فهم معانيها.. وكذلك توحيد الله بأفعاله من الخلق والرزق والإحياء والإماتة والتدبير وأنه من مستلزمات توحيد الله بالعبادة وإن كان أكثر الناس من المشركين مقرّين به وكذلك ابليس مما شهد الله لهم به في كتابه.

وأهميّة هذا الأمر تسبق أهميّة تلاوة كتاب الله حتى ليقول قائل الصحابة رضي الله عنهم فيما ورد: (تعلمنا الإيمان ثمّ تعلمنا القرآن).. وتكلّم النبي صلى الله عليه وسلم عن قوم من أمّته يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم.

وأكثر المسلمين في هذا العصر ليسوا ببعيدين عن ذلك هدانا الله وإياهم حيث لا يوجد بلد مسلم خارج جزيرة العرب يسلم أكثر أهله من دعاء أصحاب القبور والنذر لهم والذبح والحلف بأسمائهم أو عند قبورهم وهذا هو الشرك الأكبر الذي لا تقبل معه طاعة ولا ينفع معه ترك معصية عافانا الله وإياكم وجميع المسلمين من الشرك وأهله.

2) فقه العبادة حتى لا يلحق الخلل صلاته وصلاة من معه.

3) تفسير ألفاظ القرآن باختصار من مثل مختصر تفسير الطبري أو الشوكاني.

ويمكن أن يعدّ مقرّر بسيط مركّز لهذه العلوم الثلاثة ويمكن تفريغ الوقت الذي يخصّص عادة لدراسة قواعد التجويد لهذا الغرض.. فالتلقين إذا بني على قراءة صحيحة - وهذا متوفر لدى الجماعة ولله الحمد - كاف لتحقيق القراءة الصحيحة.. والله سبحانه وتعالى لم يتعبّدنا بحفظ قواعد التجويد إذا تحققت القراءة الصحيحة بدونها.. وهذا ممكن.

وفقكم الله.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين الرسالة رقم/86 في1409/7/20هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W