a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى فضيلة المدير العام للشئون الإدارية والمالية وفقه الله لطاعته وبلغه رضاه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد:

1) فأشكر الله ثم أشكركم وأدعوا الله أن يتولّى عنّي جزاءكم لما قدّمتموه لي من فضل لا أستحقّه.

2) كنت ذكرت لكم واقعة مطالبة بعض الإخوة باستئجار مساكن لمديري مراكز الدّعوة باسم المستودعات، وقد اعترضت على ذلك في حينه، ولكني تأكدت الآن أن ذلك قد تحقق لبعض المراكز. ولو كان يجوز لموظف حكومي خداع وليّ أمره للكسب الشخصي، فإنه لا يجوز للدعاة إلى الله في بلد التوحيد والسّنّة أن يخدعوا وليّ أمرهم وينهبوا بيت مال المسلمين ويخالفوا أنظمتها.

وما دمتم قد عدلتم عن تخفيض 20% من الأجور فإني أرى إلغاء استئجار أكثر من بناء للمكتب، واستمرار حثّ مديري المراكز على خفض الأجور ما أمكن.

3) أعتذر عن التدخل في شئون الاخرين، ولكن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (وظيفتي) تدخّل في شئون الآخرين. وأنا أقترح ولا أفرض، ولكن الظروف الماليّة التي تمرّ بالعالم (ونحن جزء منه وخير ما فيه بفضل الله) تصل بي إلى درجة الإلحاح، جزء من النصيحة لولاة الأمر.

4) أكثر اهتمامنا (ووظيفتنا: الدعوة إلى الله على بصيرة) يتحول من الموضوع إلى الشكل، ومن المصلحة الدّينية إلى المصلحة الدّنيويّة، ومن المصلحة العامة إلى المصلحة الخاصّة (كما يلاحظ المتتبع لاجتماعاتنا كلها وآخرها ما التقينا فيه).

وهذا الانحراف (على سوئه) باهض التكلفة في أصعب الظروف الماليّة التي مرّت بنا منذ عشرات السّنين.

في الاجتماعين الذين حضرتهما (قبل الأخير) طُلبت مني الكلمة الافتتاحية فرجوت الإخوة أن نرتفع بأنفسنا عن مجرّد المطالبة بالمال والمتاع (ونصيبنا منهما أكثر من حاجتنا واستحقاقنا) وأن نهتمّ بمحتوى الدّعوة وموضوعها وأسلوبها لنعود بها إلى السّنّة والقدوة الصالحة: ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأتباعه.

ولكنّنا (في كلّ مرّة) ننظر إلى أسفل: {ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه} نستغفر الله ونتوب إليه.

وفقكم الله، وسدّد خطاكم، وأصلح بكم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه الرسالة رقم/4 في1415/1/4هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W