a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى أخي في الدّين، وفي وطنٍ أُسِّس على منهاج النّبوّة في الدّين والدّعوة من أوّل يوم.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: فأعيد ملخّص بحث الأخ/ أرشيد عبد الجبار العنزي الذي تفضلتم بتسليمه لي البارحة، وإليكم ما رأيته فيه:

1) ابتلي المسلمون بعد القرون المفضّلة بالتّطلّع إلى الفكر الغربي والانبهار به وبناء فكرهم على أساسه، بدءاً بموقف أوائل مفكريهم من الفكر اليوناني المقتبس من الفكر الهندي الوثني، وظنّ الأوائل أن من الممكن تفسير ما سمّي بالإلهيّات على ضوئه. ثم جاء مفكروا المسلمين في هذا القرن (باسم [بدعة] الفكر الاسلامي) فتباروا منذ طنطاوي جوهري في تفسيره الجواهر - 26 مجلداً - إلى مصطفى محمود في شطحاته الاذاعية والتلفزيونية وفي مؤلفاته وبخاصة محاولته للتّفسير العصري فقالوا على الله بغير علم محاولين إثبات أن القرآن سبق الغربيين إلى النّظريات الكونية. وجاءت ذيول متفرقة لهذا العبث بكتاب الله على غير علم ولا هدى فوضع رشاد خليفة نظرية الرقم19 وحاول د. عوض منصور إثبات صفات الله بالرياضيات وآخر ما رأيته في سلسلة الخرص والظّنّ والوهم: ملخّص بحث الأخ/ أرشد يعتمد على (كنز العمال) وأكثر أحاديثه ضعيفة أو لا أصل لها صحيح. وقد أورد عدداً من الأحاديث الصّحيحة والآيات ولكنه فهمها بما لا نجده في فقه أئمة العلم في القرون المفضّلة، وآخر هذه الأمة ملزم بما كان عليه أولها، قال الله تعالى: {ومن يشاقق الرسول ويتبع غير سبيل المؤمنين نولّه ما تولّى ونصله جهنّم}.

ومفكروا هذا العصر قاصرون عن فقه الأوائل بضعفهم اللّغوي ونقصهم في العلم الشرعي، وأن الحاصل على درجة الدّكتوراه في علوم الشريعة يركّز أكبر اهتمامه على مسألة واحدة أو مسائل قليلة تقليداً للنّظام المدرسي الغربي المعاصر، ويجهل بدهيات في العقيدة فضلاً عن غيرها.

2) من أمثلة الخروج عن المنهج الشرعي في فقه نصوص الكتاب والسّنّة: قراره أنّ عمر الدّنيا 7000عام بناء على قول الله تعالى: {وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدّون} والحديث الذي أورده بلفظ: "الدّنيا سبعة أيام من أيام الآخرة"، وهذا يذكّرني بقرار رشاد خليفة أن السّاعة ستقوم بعد 350سنة بناء على قول الله تعالى: {ولبثوا في كهفهم ثلثمائة سنين وازدادوا تسعا} وكلّ هذا قول على الله بغير علم أرى أن نتجنّب وزره.

3) وعلى هذا أرى للأخ/ أرشد ولك ولي إهمال هذا البحث والاكتفاء بفقه الأئمة الأعلام في فقه كتاب الله والصحيح من سنّة رسوله صلى الله عليه وسلم وبارك وعلى آله وصحبه وتابعيه.

وجزى الله الجميع خير الجزاء (بالهداية لأقرب من هذا رشداً) على اهتمامهم بإعلاء كلمة الله على منهاج النّبوّة اليقيني لا على الظنّ، فقد قال الله تعالى: {إن يتّبعون إلاّ الظّنّ وإن الظّنّ لا يغني من الحقّ شيئاً} وقال الله تعالى: {إن يتبعون إلاّ الظّنّ وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربّهم الهدى}.

وفق الله الجميع لاتباع سنّة نبيّه في القول والعمل والفكر،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه الرسالة رقم/80 في1421/2/25هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W