a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى فضيلة الشيخ/ محمد بن فهد الفريح أفرحه الله بثوابه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فإجابة لخطابكم الكريم بتاريخ 1429/1/5 (دون رقم) عن خطبة الجمعة الشرعيّة أقول وبالله التوفيق ومنه:

1) خطبة الجمعة عبادة مفروضة لا تصلح إلاّ باليقين من الوحي والفقه في نصوصه (من أهله في القرون المفضّلة).

2) لا يجوز صرفها لأخبار الطوارئ والحوادث المستقاة من الجرايد والإذاعات والإشاعات لأنها من أدنى الظّن.

3) لم يُعْرف عن النبيّ صلى الله عليه وسلّم – فيما أعلم – أنه صرفها لواحدة من حوادث عصره قبل حدوثها ولا يوم حدثت ولا في ذكراها.

4) اتّفق أهل العلم على أنها للموعظة بالقرآن والسّنّة، وللذّكر، ولتعليم النّاس شرائع الله، وللدّعاء.

5) تضمين الخطبة أحكام الصّيام وأحكام الحجّ في أشهر الحجّ والصّيام ونحوها: مِنْ شرع الله للخطبة ما لم تتجاوز نصوص الوحي والفقه الأوّل فيه.

6) وأثر ابن عباس عن عمر رضي الله عنهم جميعاً لم يخرج بالعبادة عن شرع الله؛ فالرجم والبيعة من شرعه فضلاً عن أننا مأمورين باتباع سنّة الخلفاء الراشدين المهديّين.

ولا تقاس عليها أحاديث وسائل الإعلام عن طوارئ العصر.

7) {وذكّرهم بأيام الله} لا تعني ما نحن بصدده من الظّنّ.

وفقكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

الرسالة رقم/7 في1429/1/8هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W