a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الدّين ووطن الدّعوة إليه/ مدير عام الإذاعة بالرّياض، وفقه الله لطاعته وخدمة دينه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: ففي النشرة الموجزة للأخبار ضحى هذا اليوم ذكر مذيع النّشرة خبراً عن عراك بين العرب واليهود في مدينة الخليل ووصف المسجد المشهور بأنه (الحرم الإبراهيمي الشريف) تبعاً للعوام والمبتدعة.

والحقيقة أن هذا المسجد معبد أوثان لليهود أولاً ثم للنّصارى ثانياً ثم للمنتمين للإسلام ثالثاً، والجميع يتنافسون عليه للشرك فيه.

وللأسف فإن مبتدعة المنتمين للإسلام أساءوا للإسلام فيه أكثر من اليهود والنّصارى؛ فقد كان مجرّد مدفن يدّعي اليهود أن فيه أربعة قبور لأربعة من أولياء الله: (الخليل ابراهيم وإسحق وزوجتيهما صلوات الله وسلامه عليهم). وبنى عليه النّصارى كنيسة أيام الصّليبيّين وجاء المنتمون للإسلام أيّام الأيّوبيّين فحوّلوا الكنيسة مسجداً مصداقاً لخبر النبيّ صلى الله عليه وعلى آله وسلّم: "لعن الله اليهود والنّصارى اتّخذوا قبور أنبياءهم مساجد" وقوله: "لتتبعنّ سنن من كان قبلكم..." متفق عليهما. وإساءة المنتمين للإسلام وصلت إلى حدّ بناء سبعة أوثان (مقامات) فوق المغارة اثنان منهما وسط المصلّى الأمامي وهو ما يسمّيه المبتدعة الحرم الإبراهيمي الشريف.

والمملكة العربية السّعوديّة (حفظها الله قدوة صالحة) بأرضها ومقدّساتها ودولتها، قد اصطفاها الله برسالة محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم بتجديد الدّين منذ قرنين ونصف بعهد بين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود، ثم بهدم الأوثان وإزالة البدع ونشر السّنّة مرّة أخرى على أيدي أحفادهما بقيادة عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله وأبنائه نصر الله بهم دينه، اصطفاها الله لقيادة المسلمين إلى التّوحيد والسّنّة وتحذيرهم من الشرك والبدعة، ولا يليق بوسائل الإعلام فيها أن تُردّد بدون وعي ادعاءات المبتدعة من اليهود والنصارى والمسلمين، وترضى بالتّبعيّة للباطل وقد اصطفاها الله لقيادة البشريّة إلى الحقّ.

إن برنامج (نور على الدّرب) وحده (بتوفيق من الله لدولة الدّعوة إلى التّوحيد والسّنّة، وللعاملين على تنفيذه) يقدّم الدّعوة الصحيحة التي شرعها الله، وسنّها رسوله، وقامت على أساسها السّعوديّة، وهو الذي يرفع ذكر هذه البلاد وهذه الدّولة المباركة عند الله ثم عند خلقه، وتوجد بعض الدّروس والنّدوات والبرامج الصالحة ولكن أكثرها يليق بغيرنا أكثر مما يليق بنا فقد قضى الله من فضله أن يميّز غيرنا بالشّرّ.

وهل يليق بهذه البلاد وهذه الدّولة التي طهّرها الله وحدها من الأوثان والفواحش والبدع الظاهرة، وميّزها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدّعوة إلى الله على بصيرة في الدّاخل والخارج؟ هل يليق بها أن تُشَرِّف وتُقَدِّس الوثن بل وتُسَمِّيه: حَرَماً؟ برّأها الله من ذلك وأعاذها مما فعل الجهال والسّفهاء باسمها، وأزال هذا الوثن وأمثاله وهدى الجميع لدينه.

آمل ملاحظة ذلك والحرص على تأهيل العاملين في الإعلام للتمييز بين الحقّ والباطل، وإنّي لعلى استعداد للمساهمة في ذلك بأيّ صورة ترونها بلا مقابل غير التقرّب إلى الله بشرعه.

وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن عفا الله عنه، الرسالة رقم80 في1419/3/13هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W