a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الدّين/ مصطفى بن مسعود (من تونس) أسعده الله بطاعته.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: فآسف لتأخير الرّد على رسالتكم رقم872 في1411/11/28 لكثرة أسفاري بين السّعودية والأردن وسوريا ولبنان (وغيرها أحيانا).

ومع شكري وتقديري لاهتمامكم ونشاطكم فإنه يجب عليكم وعليّ وعلى كلّ مسلم منذ بعث محمد صلى الله عليه وسلم وحتى تقوم السّاعة أن نتبعه في الدّين والدّعوة إليه.

وليس في منهجه في الدّين أو الدّعوة فكر إسلامي ولا ثقافة إسلامية وحتى وصف (إسلامي وإسلامية) لا يوجد في الكتاب ولا السنّة ولا أقوال الصحابة ولا التابعين ولا الأئمة الأربعة ولا غيرهم من الأئمة القدوة وإنما أدخله الشيطان حتى يزيّن به الفكر والثقافة فيظنّ المسلم المعاصر أنهما الشرع بينما هما في الواقع بديل له من أهواء البشر و"كلّ ابن آدم خطّاء".

وإنما يعرف الشرع بالوحي في الكتاب والسّنّة وسبيل المؤمنين الأوائل في العمل بهما، وابن بطوطة رحمه الله يظهر من بعض ما كتب جهله بالعقيدة الصحيحة، وبرامجكم تدلّ على الانحراف عن منهج النبوّة في الدّعوة (بدون قصد إن شاء الله) وإنما هي نتيجة السير في تيار الفكر (الاسلامي) والجماعات أو الفرق (الاسلامية) فليس فيها إشارة إلى الاهتمام بتصحيح العقيدة التي ضلّ عنها أكثر المسلمين المنتمين إلى السّنّة فضلاً عن غيرهم ويظهر هذا الضلال بأبرز صورة في هذه الأوثان من الأضرحة المشيّدة في المساجد، وقد أرسل محمد صلى الله عليه وسلم كما أرسل من قبله، وصرفوا أول جهدهم وأكثره في إنكار هذا المنكر الأكبر وإزالة هذا الضّلال.

وليس في منهاجكم ما يشير إلى الاهتمام بتصحيح العبادة التي طغت فيها البدعة على السّنّة حتى صار أكثر المنتمين إلى الاسلام والسّنّة (فضلاً عما دونهما) يتقرّبون إلى الله بالشرك الأكبر والبدعة في أشنع صورهما، وفي المساجد هدانا الله وإياكم وإياهم.

وفقكم الله إلى اتّباع منهج رسوله صلى الله عليه وسلم في الدّين والدّعوة إليه،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن عفا الله عنه، الرسالة رقم66 في1411/3/21هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W