a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
أرض شهاب الدين (الوثنية في فلسطين) PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

يدور جدل في فلسطين بين المسلمين والنصارى حول أرض عرفت باسم أرض شهاب الدين في الناصرة، وشهاب الدين هو اسم المقام (أو الوثن) الموجود في هذه الأرض، وكانت آخر وصايا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم التحذير من بناء المساجد على قبور الصالحين، وهي فتنة الشيطان لليهود والنصارى من قبل، بل هي فتنة الشيطان للبشر منذ قوم نوح، فقد أورد البخاري في صحيحه عن ابن عباس في أوثان قوم نوح: ود، وسواع، ويغوث، ويعوق، ونسر، قال: أولئك أسماء رجال صالحين، لما ماتوا أوحى الشيطان إلى من بعدهم أن ابنوا في مجالسهم أنصاباً.
     وأورد البخاري ومسلم في صحيحيهما أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال في مرض موته: “لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد”.
     وعلى هذا فلا يجوز بناء مسجد على أرض شهاب الدين، ولو بني فلا تجوز فيه الصلاة فرضاً ولا نفلاً، لأنه لم يؤسس على التقوى من أول يوم، وقد حرم الله على نبيه الصلاة في مسجد الضرار لهذا السبب: فساد النية، ومسجد شهاب الدين (ومثله مسجد الخليل في الخليل) أسوأ من مسجد الضرار لأنهما يجمعان إلى فساد النية نصباً على القبور، وصلى الله وسلم على محمد وآله.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W