a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الدّين وفي وطن الدّعوة إليه على بصيرة الأستاذ/ سلمان بن محمد العُمَري عمر الله قلبه بالإيمان واليقين والعلم.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: في العدد42 من الاسلاميّة، تحت عنوان: (نهج سعوديّ متميّز) فسّرتم كلمة {يعمر} في الآية الكريمة: {إنّما يعمر مساجد الله من آمن بالله}؛ فسّرتم العمارة بالبناء خلافاً لجمهور المفسّرين، وخلافاً للواقع فقد ساهم في بناء بيوت العبادة كثير من المشركين في الماضي والحاضر، ومنهم مشركوا قريش قبل البعثة عمروا بيت الله الحرام. أمّا جمهور المفسّرين فيرون أنّ المقصود: العمارة بالعبادة الصحيحة الخالية من الشرك والبدعة، وهذه تخصّ المؤمنين ممن يبني المساجد ويعمرها بالطاعة، وهي أعظم ميزة ميّز الله بها هذه الدّولة المباركة: عمارة المساجد حسّيّاً ومعنويّاً على التّوحيد والسّنّة فلا تجد مسجداً مبنيّاً على وثن من أوثان الأضرحة والمقامات والمشاهد والمزارات، ولا يعبد الله فيها إلاّ على السّنّة لا على الابتداع.

وبهذا التّفسير نعطي دولة التوحيد والسّنّة حقّها كاملاً غير منقوص، ويعطى عمّار المساجد بالطّاعة والاتّباع حقّهم.

والدّليل من القرآن على صحة هذا التفسير الشامل قول الله تعالى في الآية التالية: {أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله}.

وفقكم الله، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، الرسالة رقم43 في 1420/1/19هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W