a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى الوالد رئيس اللجنة الدّائمة للبحوث والافتاء وفقه الله لرضاه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد: فأرجو التفضل بالاطلاع على هذه الملاحظات واصدار فتوى بشأنها نسير عليها في المستقبل إن شاء الله.

لقد رافقت الإخوة جماعة التبليغ منذ عام1397هـ وسافرت معهم للقارة الهندية وأمريكا وبعض الدول العربية ورأيت فيهم خيراً كثيراً من المحافظة على العبادات وسنن العادات والجهد في الدّعوة إلى الله وتأثّر بهم كثير من الناس عرباً وعجماً.

وقد لاحظت وجود قبور في مركزهم الرئيسي في دلهي في الزاوية الخلفية من المسجد كما لاحظت بعض البدع مثل المواظبة على قراءة سورة (يس) بعد المغرب مساء كل خميس، والاعتكاف ليلة الجمعة من كل أسبوع في كلّ مركز، وبعض الخرافات وادعاء الكرامات وتحكيم الذّوق والاحلام في فهمهم الشريعة، وكثرة الأحاديث الضعيفة في خطبهم.. وقبلتهم مع ذلك لأن خيرهم يغلب على شرهم ودافعت عنهم كثيراً من الاتهامات الكاذبة أو غير المهمّة.

ولكنّي اطلعت منذ سنتين على بعض ما كنت أجهله من أمرهم:

1) أن لديهم بيعة على الطرق الأربع المعروفة في الهند.. وهي: الجشتية والقادرية والنقشبندية والسهروردية.. وأنهم يبايعون آلاف العجم عليها بعد كلّ اجتماع رئيسي.. وقد اعترف اثنان من أهل جده بأنهما بايعا على ذلك وأن زوجة احدهم بايعت قبله والاثنان من أكثر الإخوة تعمّقاً في الدعوة وجهداً فيها وتضحية من أجلها.. كما اعترف الشيخ انعام الحسن والشيخ سعيد أحمد والشيخ محمد عمر بلمبوري بذلك.

2) أن كتابهم الأول بعد القرآن (تبليغي نصاب) يشتمل على خرافات وأحاديث موضوعة وحثٌّ على البدع ومنها الشركية.. مثال ذلك: خرافة تقبيل الرفاعي يد النبي صلى الله عليه وسلم عندما خرجت من قبره ليقبلها.. وأن الكعبة تذهب إلى بعض الصالحين في أماكنهم.. وأن على الحاج زيارة المدينة بقصد زيارة القبر بدليل (من حج ولم يزرني فقد جفاني) وأن يطلب الشفاعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم بلفظ (يا رسول الله أسألك الشفاعة) وأن يتوسل به إلى الله بلفظ (فلان يتوسل بك إلى ربك). وأن أحد الصالحين كانت عنده شعرات من شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأوصى بأن تدفن معه في قبره فرأى أحدهم في المنام من يقول له: (إذا احتجتم إلى شيء فاذهبوا إلى قبر هذا الرجل الصالح واطلبوا حاجاتكم).

3) كان أحد أبناء الجماعة يدرس القرآن في مدرستهم براى واند في الباكستان فأرسل لي نسخة حجاب يكتبه أحد كبار المشايخ في الباكستان وشيخ المدرسة ويستكتبه الطلاب لتوزيعه على المحتاجين إليه.. ووجدته يشتمل على آيات من القرآن وعلى مربّعات اثني عشر (فيما أتذكّر) فيها أرقام ورموز مبهمة.

4) مركز الجماعة في أم درمان يشتمل على قبر في فناء المسجد.

5) أغلب الجماعة عرباً وعجماً عوامهم وطلاب العلم منهم يفسّرون لا إله إلا الله بهذا اللفظ: (مقصدها إخراج اليقين الفاسد من القلب على الأشياء وإدخال اليقين الصحيح على ذات الله أنه لا خالق إلا الله ولا رازق إلا الله).

6) يتردد في خطبهم عرباً وعجماً الحث على علم الفضائل والنهي عن علم المسائل.. سمعت أحد القدماء من خريجي كلية الشريعة في الأردن يخطب على الناس منهم ومن غيرهم في مسجد عبد الرحمن بن عوف في صويلح من الأردن ويستهزئ بالدعاة الذين لا يعرفون إلاّ ( قال الله قال رسول الله قال الله قال رسول الله) ويميل ألف(قال) وسمعت أميرهم في قطر يخطب في الكويت ويقول إن المسلمين إذا صرفوا الوقت لعلم المسائل انتهى بهم الأمر إلى: (حلال حرام حلال حرام).. (وتخانقوا).

ولما رأيت هذا الفعل من قدمائهم ومشايخهم وفي كتبهم ومراكزهم بدا لي أن الأمر ليس مجرّد خطأ عابر من بعض أفرادهم ولكن الخطأ مركزي وخطير جدّاً حتى لقد رأيت بعض أهل نجد من طلاب العلم تلين قناتهم لقبول دعاوى الصّوفية بالكرامات والمنامات والتّعصب وتقديس المشايخ.. وقد قال أحد قدمائهم ممن قضى عمره في الطاعة والتعلم والتعليم في إحدى مدارس الدمام في معرض دفاعه عنهم: (أن عندهم شرك الأولياء والصالحين وهو أخف مما عندنا من شرك الشهوات والمادّيات) أي حب الشهوات والحرص على طلب الرزق.

ولكني اطلعت على رسالة منكم لأحدهم تقرون دفاعه عنهم مع أنكم ذكرتم لي قبل شهرين أو ثلاثة أنكم كررتم النصح لقدمائهم ومشايخهم في مسألة العقيدة فوعدوكم بإصلاح منهجهم ثم لم يغيروا شيئاً فيما بعد..

والآن فإني أرجو التفضل بإصدار فتوى من اللجنة الدّائمة تبيّن لي وللكثيرين ممن عرفوا عنهم ما عرفت.

هل نبايعهم.؟ أو نسكت على بيعتهم للآخرين؟

هل يجوز لنا السفر إليهم وجمع الناس عليهم ونحن نعرف أن كتابهم لغير العرب يرغبهم في الخرافة والبدعة والشرك؟

هل نصلّي في مركز دلهي وفيه أربعة قبور.. وفي مركز أم درمان وفيه قبر؟

هل يجوز لنا الخروج والصلاة معهم في المساجد على القبور مثل ضريح أبي عبيدة وجعفر رضي الله عنهما مع الالتزام بأصول الدعوة بعدم الانكار على من يستغيث بالقبر أو المقبور وتركه بحجّة أنه إذا خرج معنا صلح؟ جزاكم الله خيراً.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن، الرسالة رقم/125 في 1406/6/20هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W