a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى فضيلة الشيخ/ عبد الله الطّيّار، وكيل الوزارة، وفقه الله لرضاه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد اطلعت على ملاحظة لكم حول خطبة الجمعة، في عدد ذي الحجّة1414 من مجلّة العربية، ولي عليها ملاحظات:

1) خطبة الجمعة يا أخي الكريم عبادة، والعبادة توقيفية لا تخضع للآراء والأهواء، ولا تتغيّر بتغيّر الزمان والمكان.

2) أصح ميزان ومرجع للخطبة، فيما أعلم، حديث أمّ هشام بنت حارثة في صحيح مسلم: "...وما أخذت {ق والقرآن المجيد} إلاّ من فيه (صلى الله عليه وسلم) كان يقرأها كلّ جمعة على المنبر".

3) ورد عن عمر رضي الله عنه (ونحن مأمورون باتباع سنّته) أنه تكلّم في خطبة الجمعة عن الكلالة وعن أكل الثوم والبصل.

4) يقول ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد: بأنّ خطب رسول الله صلى الله عليه وسلّم لم تخرج عن الثناء على الله والصّلاة على رسوله، والأمر بالتّقوى، والتّذكير بالآخرة وبالقبر والجنة والنار ونحو ذلك من الأمور الشرعية الثابتة (رغم ما حدث في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحوادث والطوارئ العظام.

5) لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه استشهد في خطبة الجمعة مرة واحدة ببيت من الشعر ولا قصّة لم يوح بها إليه.

بل لا نعلم أن ذلك وقع في خطب سلفنا الصالح حتى منتصف القرن الأخير، عندما أخذ الاستحسان مكان الاتباع، واستبدل (الفكر الاسلامي والثقافة الاسلامية) بعلوم الشريعة، واستبدلت مناهج حسن البنا وتقي الدّين النبهاني رحمهما الله بمنهج محمد صلى الله عليه وسلم في الدّعوة إلى دينه.

6) أكثر المسلمين اليوم بل وأمس بعد القرون الثلاثة المفضّلة لا يحضرون من دروس الدِّين إلا خطبة الجمعة، فإذا تحوّل منبر الجمعة إلى ملحق للجريدة والاذاعة والاشاعة، وتحول موضوع الخطبة إلى القضايا الاجتماعية والسياسية بل والتربوية الظنّية، ضاعت الفرصة الوحيدة التي فرضها الله لتعليمهم وتذكيرهم.

7) ولقد أنكر الصحابة والتابعون وتابعوهم على الوعّاظ القصّاص خروجهم عن نهج محمد صلى الله عليه وسلم، لأن الدّعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عبادة مشروعة لا يجوز الابتداع فيها ولا الاستحسان بمخالفة منهج النبوة، والشعر والقصص والفكاهة وغيرها مما ابتليت به الدعوة إلى الله في زماننا تقوم على الظّنّ والعاطفة بينما العبادة لا تقوم إلا على اليقين من كتاب الله وسنّة نبيّه صلى الله عليه وسلم وفقه الأئمة (في القرون الثلاثة) لنصوص الوحي، قال الله تعالى: {إن يتّبعون إلاّ الظّنّ وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى} عافانا الله وإياكم وجميع المسلمين من ذلك.

8) لقد عطّلت خطب الجمعة في العالم المسلم عامّة بتفريغها من محتواها الشرعي الذي تركنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلّم، وكان واجب بلاد التّوحيد والسّنّة أن تقود المسلمين إلى طريق العودة إلى شرع الله، ولكنّها للأسف رضيت بأن تصبح تابعاً للحركية (الاسلامية) الضّالّة عن منهج النبوّة بعد أن وضعها الله في مكان القيادة والصّدارة، كما بيّنت ذلك للرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي في الرسالة المرافقة لهذه.

9) أرجو الله أن يوفقكم ويعينكم على تحمّل مسئولية القيادة إلى طريق الهدى، وعدم الخضوع (للواقع) سواء في القصص والخطب. وفقكم الله، وسدد خطاكم وجعلنا وإياكم هداة مهتدين على طريق سيّد ولد آدم صلى الله عليه وسلم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى.

الرسالة رقم135 في1414/12/16هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W