a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الله الشيخ/ مشعل الظفيري وفقه لطاعته.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد وصلتني رسالتكم الكريمة قبل يومين جزاكم الله خير الجزاء على حسن ظنّكم بأخيكم المقصِّر، وإجابة لها:

1) أرى أنّ كلّ تجمّعٍ (دائم) منظّم، له اسم خاصّ به ومنهج دينيّ وأمير ومركز، مثل التبليغ والإخوان والتحرير والجهاد، بدعة في الدّين وخروج عن جماعة المسلمين، فقد جمعنا الله على منهج واحد واسم واحد وأمير واحد، وحذّرنا من التفرّق في الدِّين: {إن الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء} وليس التشيّع لعلي أو لآل البيت رضي الله عنهم هو وحده الابتداع.

2) أحب لنفسي ولغيري من المسلمين تقديم الحقائق وترك الحكم للقارئ، والحكم لله وحده من قبل ومن بعد.

3) المشايخ يختلفون في الحكم على جماعة أو اخرى لأنهم لا يعرفونها مباشرة، بل من آراء المادحين أو القادحين.

أما الحكم على التّجمّع الديني (وهو في الحقيقة تفرّق) فهو واضح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وقد أشرت في رسالة الدعوة إلى فتوى هيئة كبار العلماء رقم1674 وتاريخ1397/10/7 بتحريم ذلك إلاّ بأمر ولي الأمر.

4) وأنصح طالب العلم المتمكِّن بمشاركتهم أحياناً (لا الانضمام إليهم وتكثير سوادهم) لإعادتهم إلى منهج النبوّة وإبعادهم عن منهج البشر غير المعصومين، ويؤيّد هذا فتوى الشيخ/ عبد العزيز بن باز، في عدد مجلّة الدّعوة بالرّياض لشهر ذي القعدة عام1414.

5) كتاب سيّد رحمه الله (في ظلال القرآن) (وهو من آخر ما كتب، ولم يرجع عن شيء منه قبل موته) مثل أيّ كتاب آخر غير كتاب الله: {ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيرا}، وقد أصاب وأخطأ، وليس له من العلم الشرعي ما يعصمه مما وقع فيه مما أشار إليه الشيخ/ الدّويش والشيخ/ ربيع جزاهما الله خير الجزاء وغيرهم.

6) لا أنصح مسلماً بقراءة كتب سيّد رحمه الله ولا غيره من كتّاب الفكر (الاسلامي)، فقد يبعدهم (التحليق) مع أسلوبهم (على حدّ تعبير الشيخ/ بكر) عن التحقيق.

وإنما أوصي كلّ مسلم بصرف اهتمامه إلى كتب الفقه في الدّين، فقد أُمِرْنَا باتباع الوحي ونُهِيْنَا عن اتّباع الفكر المرتبط دائماً بالهوى وزخرف القول.

7) وسيّد رحمه الله (في جميع مراحل حياته) كاتب فكر وليس بفقيه ولا محدّث (إن جاز التفريق بينهما).

8) وليس لي اتّصال شخصي بالشيخ/ ناصر وفقه الله، فهو مشغول عن الاتصالات الشخصيّة بما هو أهمّ، وأنا مشغول بما وظفني الله فيه، ولا أحبّ لنفسي ولا لأيّ مسلم الانتماء (أو شدّ الوسط كما قال ابن تيمية رحمه الله) لبشر غير رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفقكم الله. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين، عفا الله عنه، تعاوناً على البر والتقوى وتحذيراً من الإثم والعدوان.

الرسالة رقم2 في1415/1/4هـ

 

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W