a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى فضيلة الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين جزاه الله عن الاسلام والمسلمين خير الجزاء، وحفظه قدوة صالحة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد:

1) فإليكم رسالة الأخ/ عبد الباسط الغريب، الذي عيّنه الأخ/ مازن الغامدي مشرفا على الطلاب البوسنيين الذي تفضلتم – بفضل الله عليكم – بالصّرف على دراستهم، وفيها بيان باستلام وصرف مبلغ (5.995) خمسة آلاف وخمسة وتسعين دينارا أردنياً التي وصلتني منكم لهم.

2) قرأت أخيراً رأياً لكم نقلته مجلّة الدّعوة عام1418هـ في فكر سيّد قطب رحمه الله، وأثار قولكم: (إن كان مجتهداً فهو مأجور) السّؤال: هل يجوز الاجتهاد من غير أهله وبخاصّة في تأويل كلام الله تعالى؟ ألا يأثم ويغرم من تطبّب – من غير أهل الطّبّ – فأخطأ؟ وهل يؤجر على اجتهاده؟ فكيف يؤجر من قال على الله بغير علم.

وكما تفضلتم، ففي التفاسير المأثورة ما يغني عن محاولات الأدباء والكتّاب والوعّاظ، ومنهم أبو بكر الجزائري عفا الله عنا وعنه.

لقد كتبت إلى هيئة كبار العلماء في حياة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله برأيي وجوب تثبيط مثل هذه المحاولات الحديثة للتّفسير من غير أهله فشرّها أكثر من خيرها، وخيرها ما أخذ من التفسير بالمأثور، وسابقه يغني عن لاحقه، آمل التأييد. وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

الرسالة رقم/30 في1421/1/27هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W