a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى أخي في الدّين وفي وطنٍ ميّزه الله على كلّ الأوطان منذ القرون المفضّلة بتأسيسه على الدّعوة من أوّل يوم، الشيخ/ عبد المجيد المنصور هداه الله لمنهاج النبوة وأعاذه الله من مناهج الفكر والظّنّ والقول على الله بغير علم.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: فقد عجبت لادّعائك أنك لم تقرأ مقالي وهو من فضل الله مدعّم بالأدلّة من الآيات المحكمة والأحاديث الصحيحة وهذا يؤكد ما لمسته منك من أوّل يوم: عدم التّلقي من أهل الوحي والفقه إذا خالفوا فكر سيّد قطب وسفر وسلمان.

أعجَزْتَ أن تكون مثل الطّفيل – فيما ورد عنه – الذي قال له أهل الفكر والشرك: لا تسمع كلام محمد فيسحرك؛ فسدّ أذنيه بالقطن ولكنه رجع إلى رشده ورأى أن يسمع الكلام ثم يحكم عليه فهداه الله للحقّ،

قاتل الله التّعصّب يلغى عقول بعض بل أكثر المنتمين للإسلام والسّنّة (فضلاً عن غيرهم) ويصدّهم عن ذكر الله.

ولكنّي - مهما رأيت من نقص -  أسمع ما يقال ولو ممن هو أدنى منّي سنّاً وخبره فأعرضه على كتاب الله وسنّة رسوله فما وافقهما قبلته وما خالفهما نبّهت قائله إلى خطئه.

وسأواصل إمدادك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دون اهتمام بقبولك الحق أو رفضك له أو سدّ سمعك وبصرك عنه فالنتائج من أمر الله وحده وليس علينا إلا البلاغ.

وفقكم الله لأقرب من هذا رشدا، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

الرسالة رقم/6 في1427/1/15هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W