a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى محمد موسى نصر أسعده الله،

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

ملحوظات على كتاب: (الأربعون حديثاً في منهاج الدعوة النبوية):

1) أرى عدم الالتزام بالسجع في العنوان فلم يكن ذلك من منهاج الدعوة النبوية ولا السلفية، وإنما أحدث في قرون الخلف بعد الانصراف إلى الشكل.

2) حفظ حقوق التأليف مخالف للشرع والعقل وموافق للقوانين الأوروبية ولم يُعرف قبل الثورة الفرنسية، وفيه كتم واحتكار أو تحجير للعلم الشرعي والناس شركاء فيه أكثر من الماء والمرعى والنار (من الأمور الدنيوية) وما ألِّف الكتاب إلا لينتشر وهذا عائق لنشره، وفي الشرع لا يُمْلَك إلا المحسوس وتنبّه إلى ذلك واضع القوانين العربية (السنهوري) ففضله عن الشرع.

3) ص7 سطر16: - بإذن الله - في غير محلها، فهي إما أن تكون (أهم) أو لا تكون وقد تمّ شرع الله في الماضي.

4) الصفحة نفسها والسطر نفسه: الأقواس: (-) كما خصت الآية بـ{-}.

5) ص8 سطر16: شرع الله لا يستدل له بالأحلام والمنامات، والله تعالى يراه المؤمنون يوم القيامة، أما في الدنيا فلا يرى حقيقة يقظة ولا مناماً، وفي أي صورة رآه؟ وأبو نعيم (في الحلية) رحمه الله لا يوثق في كل ما يروي.

وكتاب عن منهج الدعوة النبوية (أو السلفية) لا تليق به الأوهام والأحلام.

6) ص11 سطر3: (ووزَنَه).

7) ص11 سطر 13 و14: هنا مكان: (بإذن الله- فقرة3) أو (إن شاء الله).

فكما أن الدواء يشفي (بإذن الله سطر12) فقد يحصل الضرر (بزيادة الجرعة) أو نقصها أو (التغيير في نِسَبِ العناصر) بإذن الله (أو) إن شاء الله، مع أن لغة الأطباء لا تليق بكتاب عن منهاج الدعوة النبوية (أو السلفية).

8) ص11 سطر15 إلى آخر الصفحة: لو كان (الجزء): الشهادتين أو أركان الاسلام لصحّ التركيز عليه (بل هو الواجب) ولصحّ الاقتصار عليه كما في حديث جبريل عندما أتاهم يعلمهم دينهم وكما أفعل اليوم لقيام الكفاية في تعليم غيره وإهماله غالباً، ومثل الفيل والعميان مثل غَرْبي، وكذلك التصوير الكاريكاتوري، ولا تليق بكتابكم إلا أمثال الوحي أو الفقه في الدين من أهله.

9) ص14 سطر5 وما قبله: هنا مكان: (بإذن الله) فإن نوحاً لم تقبل دعوته بعد1950.

10) ص19 سطر5: لو اقتصرتم على وصف (محمود) أما: (واجب) فأين الدليل على الوجوب.

هذه (عيّنة) ولعلي أتمكن من قراءة الكتاب وإبداء ملاحظات أخرى إن وجدَتْ، على أني لم أجد صلة لأكثر الأربعين حديثاً يربطها بالدعوة السلفية خاصّة بل بالدين عامة مثل الأربعين النووية. والله الموفق.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

 

  

 

 

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W