a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى معالي الشيخ الدّكتور/ عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي أمّنه الله من عذابه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فإلحاقاً للإجابة عن سؤالكم عن د. محمد أبورحيم إليكم هذه الإضافة:

1) تبيّن لي أنّه مع تدريسه في الجامعة التّطبيقيّة كان باسمه أسهم محدودة في ملكيّتها لا تجعله مالكاً لها ولا من كبار المساهمين فيها، وله كشك داخلها لبيع المرطّبات لا يزال باسمه فيما أعلم.

2) فصله من الجامعة مبنيّ على ميله إلى التّكفيريّين وبخاصة تكفير الحكّام دون اشتراط الاستحلال أو الجحود؛ ومن أجل هذا اتّهم الألباني وخمسين من تلاميذه بالإرجاء لاشتراطهم الاستحلال والجحود، وهم خيرة الدّعاة في بلاد الشام منهاجاً وعلماً وعملاً أمّا هو هدانا الله وإياه فلم أعرفه – منذ عرفته – بالتّميّز في شيء من ذلك، ولم يكن له نشاط في نشر الاعتقاد والسّنّة ولا التحذير من الشرك والبدعة، ولم أر فيه ما يربطه بمنهاج النبوّة إلاّ موافقه أهله في صفات الله، وقد كتبت للمفتي العام الشيخ عبد العزيز آل الشيخ بذلك لما انتصر لفكر الحاكمية باتّهام دعاة السّنّة بالإرجاء وإليكم نسخة هذا الكتاب.

3) لا أعلم أنّه انتصر مرّة واحدة لولاة الأمر في دولة الدّعوة علماء أو أمراء إلا إذا كان يَعُدُّ سفر وسلمان وأمثالهما هداهم الله هم العلماء وبخاصّة أثناء احتلال العراق، ولم يكن هو وحده أو هما وحدهما من خالف علماءنا الأعلام وأمراءنا أثناء الفتنة لا أعادها الله بل ولغ فيها الألباني رحمه الله وكبار تلاميذه (تجاوز الله عنا وعنهم) والحقّ يقال، وإليكم المثال.

وأرى مطالبة من يدّعي انتصار د. أبي رحيم للحقّ وفصله بسببه ببيّنة واحدة فالبيّنة على المدّعي.

وفّقكم الله وسدّد خطاكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

الرسالة رقم/126 في 1426/10/21هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W