a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصين إلى/ أبي الزبير المغربي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أسعدكم الله في الدّارين:

1) لم يقل أحد ممن يوثق به بأن يزيد بن معاوية رحمه الله قتل الحسين بن علي رضي الله عنه وأرضاه، وإنّما هي إشاعات رافضيّة نقلها بعض من لا يقتدى به من المنتمين للسّنّة.

ويمكنكم الرجوع إلى تحقيق شيخ السّلفيّين في القرون الوسطى (ابن تيمية رحمه الله في مجموع ابن قاسم).

2) ولا أعلم أحداً ممن يقتدى به من السّلف لم يخصّه برحمة ولا لعنة، وأشدّ ما سمعت مما قيل فيه رحمه الله: (لا نحبّه ولا نسبّه).

3) وهو من كبار التّابعين الفاتحين، ولم يُعْرَف عنه مخالفة للاعتقاد الصّحيح وأعظمه وأوله وأبرزه: (إفراد الله بالدّعاء وغيره من العبادة) ولم يؤثر عنه بدعة في العبادة، ولا في المعاملة غير مقاومة الخارجين عليه.

4) ويكفيه مدح الرسول صلى الله عليه وسلم أوّل جيش يغزو تركيا (القسطنطينية) وكان أمير هذا الجيش، ومن جنده أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه، وشهد لهم الرّسول صلى الله عليه وسلم بالمغفرة.

5) ونهى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بنيه ) وابن مطيع أمير الخارجين على يزيد في المدينة رحمهما الله) أشدّ النّهي عن خلع بيعة يزيد من رقابهم، وثبت على بيعته له وطاعته في المعروف حتى مات يزيد.

بارك الله لكم وبارك فيكم وبارك عليكم في العمل والمال والأهل والوقت.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، تعاونا على البر والتقوى وتحذيرا من الإثم والعدوان.

1435/9/20هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W