a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
مِنْ غربة الدين إنكار المعروف PDF طباعة إرسال إلى صديق

زاوية عبد الله با جبير في العدد (8400) في 27/11/2001 من جريدة الشرق الأوسط:
1) ادَّعى الكاتب أن المرأة الأفغانية بعد هزيمة طالبان خرجت إلى الشارع الذي لم تره ستين شهراً كاملة، وهذه مبالغة.
2) وصف الحجاب بأنه سجن وظنّه مخالف لشرع الله، وقد قال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ} [الأحزاب: 53].
3) وصف الحجاب الشرعي بأنه عودة بالمرأة إلى زمن كانت تشترى فيه وتُباع والعكس هو الصحيح.
4) وصف قوامة الرجل على المرأة بتحكم من هو أقل منها عقلاً في مصيرها، وقد قال الله تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} [النساء: 34].
5) أظهر الفرح بعودة محلات الحلاقة للنساء ومجلاّت الأزياء.
6) قرّر أنه لا توجد شريعة ولا عقيدة تجعل المرأة مخلوقاً أدنى، ظانّاً أن قرارها في بيتها وحصر عملها برعاية أولادها وزوجها وشؤون بيتها يجعلها مخلوقة أدنى، وقد قال الله تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ} [الأحزاب: 33]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “والمرأة راعية في بيتها ومسؤولة عن رعيتها”.
7) وفي رأيي أنه بهذا هاجم شرع الله في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أكثر مما نال من طالبان، وأكثر مما فعلت طالبان في هذا الأمر.
8) الحجاب أقرب ما فعلته طالبان إلى شرع الله.
9) وأكبر أخطائها (مثل بقية الطوائف والجماعات والأحزاب المبتدعة) اهتمامها بالصغائر وإهمالها أكبر الكبائر: الشرك بالله في أوثان المقامات والمزارات والمشاهد التي وصفتها الجريدة (ص13) بالعتبات المقدّسة، ولم تهدم طالبان غير وثني بوذا النائية، وربما أغلقت مزاراً للشيعة وأبقت مزارات المنتمين للسنة.
10) ومن أكبر أخطائها بعد ذلك: تحويل أفغانستان قاعدة للمفسدين في الأرض.
11) ومن أكبر أخطائها الإساءة إلى سمعة الإسلام والمسلمين بسوء فهمها لشرع الله والجهاد في سبيله، ونشرها هذه الإساءة في العالم.
12) ولكن الكاتب وقع في هذا الخطأ نفسه فأساء فهم الإسلام ونشر سوء فهمهم للإسلام في العالم.
13) وشرع الله يأخذه من كل خلف عدولـه ينفون عنه فهم الغالين والمنحرفين، لا يجوز تركه للإعلاميّين والممثلين وغيرهم من الفكريّين وإن ابتلي الإسلام والمسلمون اليوم بذلك.
14) وكان للكاتب مندوحة عن الخوض فيما لا علم له به بقصر تحليلاته (وتحريماته) على الجانب السياسي الذي يقرب من فهمه.
15) أخطاء طالبان كثيرة وفادحة وأسوأ منها أن يظنها بعض شباب بلاد التوحيد والسنة ماءً وليست غير السراب المهلك.
16) ولكن تقليد غير المسلمين في مهاجمة خير أعمالهم مدحٌ لهم بما يشبه الذمّ يمكن أن يزيد فتنة الشباب المسلم (الضالّ) بهم.
17) وهذه نصيحة لله ولرسوله ولكتاب ولعامة المسلمين، وبخاصة الجريدة وكاتبها استجابة لدعوتكم (ص10).
18) ولعل صدور الجريدة من لندن (ولو شكلاً) يصفها بالحرية في نشر الرأي المخالف دفاعاً عن الإسلام الذي ينتمي إليه القائمون على المجلة.
هداني الله وإياهم لأقرب من هذا رشدا.
مكة المباركة ـ 1422هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W