a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى المحدِّث الشيخ/ محمد ناصر الدّين الألباني زاده الله فقهاً في الدّين وبصيرة في الدّنيا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد ساءني استياؤكم من رسالتي حول شريط رأيك في أزمة الخليج لا أعادها الله على المسلمين وعجبت كيف تغضب لوصول نسخة من رسالتي إلى أمريكا لا أدري كيف وصلت وقد وصل الشريط إلى كلّ مكان.

ومن العدل أن تعرف وجهة النظر الأخرى.

ولعلّي أجد فرصة قريبة لزيارتك والاعتذار عن مساءتك وإن كنت لا أرى سبباً معقولاً لها ولكن تقديراً لدعوتك إلى الكتاب والسّنّة والعقيدة الصّحيحة والعبادة الصّحيحة.

واليوم.. وقد أجاب الله دعاء المسلمين في جزيرة العرب بأن يأخذ الله الغازي المعتدي أخذ عزيز مقتدر.. ففعل.. وأن يردّ كيده في نحره.. ففعل.. وأن يجعل تدبيره تدميراً له.. ففعل.. وأن يجعل بأسهم بينهم.. ففعل.. وأن يخيّب آماله ومن شايعه.. ففعل.. اللهم لك الحمد والشكر كلّه.

واليوم.. وقد ردّ الله دعاء المعتدين (ومنهم من ينتسب إلى السّنّة) بأن ينصر جيش العراق.. وفي نصره (لو كانوا يفقهون) نصر للعتبات (المقدّسة) (لدى الوثنيّين من المسلمين)..ونصر للخمّارات والزنى واللواط وأصنام الطّاغية في كلّ مكان ونصر لمحاكم الطّاغوت.. ونصر لتحكّم الفرد في رقاب العباد وانتقال كلّ ذلك من العراق البائسة إلى جزيرة العرب التي اعترفتم بأفضليّتها في الدّين على كلّ بلد مسلم وكافر. اللهمّ لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.

واليوم، قد نرى حاجةً لتنبيهكم إلى خطأ تقديركم بأنّ الجيوش الأجنبية لن تخرج من جزيرة العرب بعد دخولها.. ها هو أكثرها قد خرج وبقيّتها في طريقها إلى الخروج بعد أن أيّد الله بها دينه ودحر بها أعداءه وأعاد بها (وبجيوش المسلمين) شعب الكويت المسلم إلى أرضه ودياره وأمواله: {لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذٍ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرّحيم * وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر النّاس لا يعلمون}..

ولعلّكم أدركتم الآية من (الواقع) (الذي اتُّهم بعض الدّعاة بمعرفته وهم عنه غافلون) كيف فعل جيش العراق بعد احتلاله الكويت سبعة أشهر بالكويت وأهله وكنوزه وبرّه وبحره وسمائه ودينه ودنياه، مقارنة بما فعله النّصارى – بعد احتلالهم العراق من قبل ومن بعد – بالعراق وأهله، حتى وصل بنا الحال إلى حمايتهم المشرّدين العراقيّين من حكّام العراق. وصدق الله: {وجعلنا في قلوب الذين اتّبعوه رأفة ورحمة} وأملي في الله ثمّ فيكم وأمثالكم من الدّعاة إلى الكتاب والسّنّة أن تبنوا دعوتكم وأحكامكم على الكتاب والسّنّة لا على (الواقع) الذي تختلف فيه الأفهام وتختلط في إدراكه الحقيقة بالخيال. والبصيرة في الدّين والدّعوة لا تقوم على الظّنّ والاحتمال بل على اليقين من نصوص الكتاب والسّنّة وفقه الأئمّة فيهما.. وأملي في الله الذي كشف الغمّة عن جزيرة العرب ونصر جنده ودحر عدوّه وكشف الكرب عن المشرّدين من الكويت وانتقم لهم من الظّالمين المعتدين أن يكشف الكرب عن المسلمين في العراق وأفغانستان وفلسطين وفي كلّ مكان، وأن يردّهم بذلك إلى دينه ردّاً جميلاً.. فالنّقص في الدّين أعظم من النّقص في الدّنيا. وفقكم الله.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W