a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
حسن البنّا رحمه الله وعلاقته بالتّصوّف والأضرحة PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول حسن البنّا في (مذكرات الدعوة والدّاعية ـ ط . الزهراء للإعلام العربي عام 1410)
أنه انتقل من المحموديّة إلى دمنهور للدّراسة في مدرسة المعلمين الأوّلية ليكون معلّما بعد 3 سنوات (ص 22). (وظللت معلّق القلب بالشيخ [الحصافي] حتى التحقت بمدرسة المعلمين بدمنهور وفيها مدفن الشيخ وضريحه وقواعد مسجده … وتمّ بعد ذلك فكنت مواظباً على زيارته كلّ يوم تقريباً… وواظبت على الحضرة في مسجد التّوبة كلّ ليلة … فرجوت الشيخ البسيوني العبد أن يأذن لي بأخذ العهد عليه ففعل).
(وحضر السيد عبد الوهاب [شيخ الطّريقة الحصافيّة الشاذليّة] وتلقّيت الحصافيّة الشاذليّة عنه وآذنني بأدوارها ووظائفها). ص 27.
(كانت أيام دمنهور ومدرسة المعلمين أيام الإستغراق في عاطفة التّصوّف والتّعبّد … نزَلْتُ دمنهور مشبعاً بالفكرة الحصافيّة ، ودمنهور مقرّ ضريح الشيخ حسين الحصافي شيخ الطريقة الأوّل  ، فكان طبيعيّاً أن أندمج في هذا الوسط وأن أستغرق في هذا الإتجاه) ص 32.
(وكنّا في أيام الجمع نقترح رحلة لزيارة أحد الأولياء القريبين من دمنهور، فكنا أحياناً نزور دسوق [حيث يوجد ضريح الدّسوقي] فنمشي نحو 20 كيلو، ثم نزور ونصلي الجمعة ثم نعود إلى دمنهور، وكنا أحياناً نزور عزبة النّوّام حيث دفن في مقبرتها الشيخ سيّد سنجر من خواصّ الحصافية) 33و34. (وليلة الجمعة بعد الحضرة نتدارس  كتب التّصوّف من الإحياء وأحوال الأولياء والياقوت والجواهر وغيرها ونذكر الله إلى الصباح كانت من أقدس مناهج حياتنا) 39.
(عُيِّنت مدرّساً بمدرسة خربتا ، لكني فضّلت التّعلّم في دار العلوم وأنْ أشدّ الرّحال إلى القاهرة حيث دار العلوم وحيث المقرّ الرّسمي لشيخنا الحصافي) 52.
(كنت سعيداً بالحياة في القاهرة .. كما كنت أجد متعة كبرى في الحضرة عقب صلاة الجمعة في منزل الشيخ الحصافي ثم في كثير من ليالي الأسبوع في منزل خليفته) 55.
(كان من عادتنا أن نخرج في ذكرى المولد بالمواكب بعد الحضرة كلّ ليلة من أوّل ربيع الأول إلى الثّاني عشر منه … ونحن ننشد القصائد المعتادة) ص 58.
وأثناء عمله في التّدريس في الإسماعيليّة بعد حصوله على الدّبلوم من دار العلوم يقول :
(زار الإسماعيليّة الشيخ عبد الرحمان سعد من خلفاء الشيخ الحصافي ولم أكن متحمساً لنشر الدّعوة على أنها طريق خاص لأسبابٍ أهمّها أنّني لا أريد الدّخول في خصومة مع أبناء الطرق الأخرى … ومع ذلك أكرمت الشيخ ودعوت الرّاغبين في الطريق للأخذ منه) 88.
(ونظام [الجماعة في مرحلة التكوين]: صوفيّ بحث من النّاحيّة الرّوحيّة وعسكريّ بحث من النّاحيّة العلميّة ) . ووكّد كبار أتباعه لأبي الحسن النّدوي أنّ البنّا رحمه الله ثبت على تصوّفه حتى آخر حياته (التّفسير السّياسي للإسلام ص 138 ـ 139).
كتبه/سعد الحصين 1434/05/1هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W