a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى فضيلة وكيل الوزارة لشؤون المساجد والدّعوة والإرشاد, وفقه الله لطاعته ونصر به منهاج النّبوّة في الدّين والدّعوة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد:

1) فقبل بضع عشرة سنة كتبت لوزير الحج والأوقاف مذكّراً بوجوب تيسير دخول المقعدين إلى المساجد إمّا بعدم رفع مستوى أرضية المصلّى عن الشّارع المؤدّي إليه, أو بوضع مَدْرَج في جانب الدّرج يصعد عليه الكرسي المتحرّك, أو بهما معاً فهو الأولى, ولا ضرورة مطلقاً بل لا فائدة من رفع أرضيّة المصلّى عن الطريق العام, واستجاب الأستاذ / عبد الوهاب عبد الواسع جزاه الله خيراً وكتب للإدارة المختصّة بمراعاة ذلك.

2) وكتبت له عن عدم ملاءمة موضع السّجود لوضع الشّعار الوطني للمملكة المباركة (السّيفين والنّخلة) لتجنّب خطر الخلط بين تعظيم الله وشعائره وبين تعظيم رمز اصطلاحي, واستجاب جزاه الله خيراً, ولكن المنفّذين بالغوا, فوضعوه موضع الأقدام, وكانت النّتيجة كالمتوقّع فرفع ثانية وأرى وضعه في الوسط بين موضع الوجه وموضع القدمين, إذا كان لوجوده ضرورة لا أدركها.

3) وكتبت لوزير الشّؤون الإسلاميّة والأوقاف والدّعوة مذكّراً بقضيّة تواجهها الوزارة و حتى الآن لم توفّق في علاجها: تعيين أئمّة سعوديّين (وهذا حقّ) يجمعون بين وظيفتين: الإمامة والإدارة ويتركون مهمّة الإمام العظيمة لأحد عمّالهم من الأعاجم ممن ألف البدعة الشّركية فما دونها, ويأخذ الإمام الرّاتب بغير حق ويضيع أمانته.

وفقكم الله, والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سعد الحصيّن

1421/1/29

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W