a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصين : إلى أخي في الدين وفي وطن أسس على منهاج النبوة في الدين والدعوة ـ وبخاصة خطبة الجمعة ـ من أول يوم الشيخ/سعود بن إبراهيم الشريم أسعده الله بطاعته وتقواه.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أما بعد : فقد استبشر دعاة الوحي والفقه ( لا الفكر ) وبشرني بعضهم بأن خطبتكم الماضية اقتفت السّنّة فتضمنت أهمّ ما أمر الله به من إفراد العبادة لله وحده وأهمّ ما نهى الله عنه من الشرك الأكبر بالله في المزارات والمشاهد جزاك الله خيرا . وآمل ألا تكون هذه الخطبة مثل ما أشيع عن بيضة الديك أو كما روي عن الإمام أحمد عن تغيير الشيب طاعة لله ولو مرّة ، فقد تكفي المرة الواحدة في تغيير الشيب إظهارا للسنة ، ثم هي سنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها ، وتتعلق بالفرد ، أما أنه تصرف خطبة الجمعة ( التي فرضها الله لتعليم وتذكير عباده) لأخبار الحوادث والطوارئ والتنافس على التنطع والتفيهق والتشدق والتقعر بحوشى الألفاظ وتكلف السجع ، وهجر منهاج النبوة في الخطبة ( طيلة زمن بعثته ) من بيان أحكام الشريعة في الإعتقاد والعبادة والمعاملة والتذكير بآلاء الله وأايامه وبالموت وما بعده ، حتى ذر قرن الفكر الإسلامي المبتدع بعودة الأفغاني ومحمد عبده من باريس ثم تولى الحركيون الحزبيون نشر الإنحراف عن السنة ، أما هذا الإنحراف ــ وبخاصة في المسجد الحرام وبخاصة بلاد التوحيد والسنة ــ فخيانة للشريعة وخيانة للأمة وخيانة للدعوة التي ميزها الله في القرون الثلاثة الأخيرة بجعلها منارا للهدى ودين الحق ليحفظ بها الدين ويصحح بها اعتقاد المسلمين وعباداتهم ومعاملاتهم . وأكثر الحجاج والمعتمرين لا يتيسر لهم معرفة ما يجب أن يعلموه من شرع الله وبخاصة التفريق بين التوحيد والشرك وبين السنة والبدعة حتى لا يتقرب أكثرهم إلى الله بمعصيته بل بالإشراك به ومشاقة رسوله صلى الله عليه وسلم .وهذه البلاد وهذه الدولة وهذه البقاع المباركة أهلٌ ( وحدها اليوم ) لتكون قدوة صالحة لكل المسلمين . أما غريب الكلام فيجده العرب في مقامات الحريري ويجده أهل فارس في رباعيات الخّيام والّلاتين في الإلياذة وهكذا، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن التشدق والتفيهق ونهى عن السجع في الدعاء سجع الكهان وليت أخي في الدين بداية من خطبته الأخيرة يواصل طريق الإتّباع لعل الله أن يجعله قدوة صالحة ، وبلا شك لن يرضى بذلك الحركيون الحزبيون ولكنه الطريق الصحيح لابتغاء مرضاة الله بسخط الضالين من خلقه عن منهاج شرعه
وفقكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سعد الحصين

1423/8/13
الدعوة إلى الله على منهاج النبوة.
تعاونا على البر والتقوى

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W