a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصيّن إلى سموّ الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، نائب وزير الدّاخليّة، أعزّ الله بهم دينه وحفظهم لخدمته. سلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أمّا بعد: فقد نشرت جريدة الشرق الأوسط في عددها 8407 بتاريخ 19/9/1422 ص قول أيمن الظواهري الرّجل الثاني

(ويقال الأوّل) في تنظيم (القاعدة) من كتابه (فرسان تحت راية النّبي) أو (الوصيّة الأخيرة) كما اشتهر (أنّ سيد قطب هو الذي وضع دستورهم في كتابه الدّيناميت (معالم في الطريق) وأنّ كتابه (العدالة الإجتماعية) يعدّ أهمّ انتاج عقلي وفكري للتيّارات الأصوليّة) (التّكفيريّة).

وهكذا شهد شاهد من أهلها على صحّة ما قلته عن سيّد قطب تجاوز الله عنّا وعنه في المقال المرافق وفي الكتاب المرافق.

وقد كتبت للمفتي العام ولعدد من أعضاء هيئة كبار العلماء، ولما لم أجد استجابة اتصلت بمحمد قطب راجياً إيقاف طبع كتب سيّد قطب ومنها:

(في ظلال القرآن) وبخاصّة في المملكة المباركة التي تشجّع الطبع بقوّتها الشّرائيّة، فتغذّي فتنة التّكفير والتّحزيب، وحيث تُدْرس في بعض المعاهد فضلاً عن المكتبات المدرسيّة ومكتبات المساجد، وجمعيات التّوعيّة  والرّحلات المدرسيّة وللأسف فإن المؤسّسات العامّة والخاصّة تُستغلّ في نشر التّكفير وبخاصّة مؤسّسات التّعليم والإعلام لأن تلاميذ فكر سيّد قطب (والإخوان عامّة) يتقرّبون إلى ولاة الأمر بالوسطاء (أو بمعسول القول والحركيّة) لتسنّم المراكز القيادية التّوجيهيّة، وأقرب مثل أنّ أحد قادتهم وصل إلى مركز القيادة في مشروع إسكان يحمل اسم الأمير سلمان، فسألته ماذا يستفيد من العمل في مشروع إسكان وهو يحمل دكتوراه في الشريعة ووصل بواسطة أمثاله إلى درجة وكيل مساعد في إحدى مؤسّسات الدّولة؟ فقال لي: إنّ ما يهمّه في المشروع: البرامج التّربويّة التي ستلحق به إنّ ما حدث في أمريكا

(بل مل حدث في المملكة المباركة) يكفي لإيقاظ المسئولين عن أمنها إلى مصدر تفريخ الفتن أعاذنا الله من ظاهرها ومن باطنها.

لا يعني هذا: محاولة منع الرّزق أو الوظيفة بسبب الفكر ـ مهما خالفناه ـ، ولكنْ: محاولة منع أهل الفتنة من الوصول إلى مراكز القيادة والتّوجيه.

وفقكم الله لما فيه خير الإسلام والمسلمين وحفظكم قدوة صالحة وذخراً.

سعد الحصيّن

1422/9/26

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W