a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصيّن إلى سموّ أمير السّنّة، راعي الدّعوة السّلفية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود، وليّ العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدّاخليّة أعزّهم الله وأعزّ بهم دينه وحفظهم ذخراً للإسلام وقدوة صالحة للمسلمين في كلّ مكان وزمان إلى يوم الدّين.

سلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أمّا بعد: فالحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصّالحات والشكر له على ما منّ به عليكم، وعلى السّلفيّين خاصّة وغيرهم عامّة من اصطفائكم لقيادة بلاد ودولة السّنّة عامّة وتوحيد الله بإفراده بالعبادة خاصّة بما يليق باصطفائه الأسرة السّعوديّة لتجديد الدّين والدّعوة على منهاج النّبوّة منذ محمد بن سعود وعبد العزيز بن محمد وسعود بن عبد العزيز في المرحلة الأولى، ثم تركي بن عبد الله وفيصل بن تركي في المرحلة الثانية، ثم عبد العزيز بن عبد الرحمن وسعود بن عبد العزيز في المرحلة الثالثة الحاضرة، وهو ما لم يحدث في دول المسلمين منذ انتهاء القرون المفضّلة، فهذا وثن باسم الحسين رضي الله عنه في مصر بناه الفاطميّون منذ نحو (900) سنة، ومثله وثن باسم الشافعي رحمه الله في مصر بناه صلاح الدّين الأيّوبي تجاوز الله عنه كما يقول السّيوطي في (تاريخ الخلفاء)، وقد رأّيْتُ عمائم الأزهريّين تطوف عليه قبل خمسين سنة، فضلاً عن أنّهم لم ينهوا عنه و فضلاً عمّا في العراق والشام (فلسطين بخاصّة) والسّودان والمغرب وبلاد العرب والعجم. ولم ينه عنه حسن البنّا في واجباته (38) وأركان بيعته (10) وموبقاته (10) ومهلكاته (10) ومنجياته (10) ووصاياه (10) ووصاياه للولاة (50) ولا غيره. ومع أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بدأ الدّعوة في العيينة وحريملاء وأظهر الله الدّعوة بتأييد الإمام محمد بن سعود رحمه الله فقد سلّم الدّعوة مع الدّولة سنة 1187هـ بيد تلميذه الإمام عبد العزيز بن محمد رحمه الله لبلوغه درجة عالية من العلم والحكمة تؤهّله لتحمّل إدارة الشؤون الدّينيّة مع الدّنيويّة، ومنذ العقد الأخير من القرن الثاني عشر الهجري تحمَّل أئمة و ملوك وأمراء آل سعود

(بفضل الله عليهم وبهم) مسئوليّة التجديد والتّوحيد والسّنّة (وحدهم) إلى هذا اليوم، وإن فوّضوا إدارة المؤسّسات الدّينيّة مثل نشر الدّعوة، والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، والقضاء، إلى من يثقون بعلمه وعمله مثل ابن باز وقبله ابن ابراهيم و قبله عبد الرّحمن بن حسن. واليوم يستبشر طلاب العلم والعلماء والدّعاة

(السّلفيّون بخاصّة وغيرهم من أهل السّنّة الصّحيحة بعامّة) يستبشرون بتولّيكم الأمر في هذا العصر الذي قلّ فيه من يُفَرِّق بين المنهاج النّبوي وبين مناهج الأحزاب والجماعات المبتدعة، ويَعُدّون هذا من توفيق الله لخادم الحرمين وتسديده لاختيار: خير من ميّزه الله برعاية السّنّة والشّريعة وأهلها، وإعلان ذلك عَمَلاً، وقَوْلاً في وسائل الإعلام وفي لقاءاته بالدّعاة، والآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر، والقائمين على التّعليم، في الجامعات فما دونها، وفي كلّ حال تستدعي ذلك، ثبتكم الله وأيّدكم. وهذا العصر أحوج ما يكون إلى من ميّزه الله بمثل ما ميّزكم به من التّركيز على حفظ مكتسبات هذه البلاد والدّولة المباركة من الدّين الحقّ

(بفضل الله بها وعليها)، من التّوحيد والسّنّة، فلا يوجد فيها مقام ولا ضريح ولا زاويّة صوفيّة، ولا حزبيّة دينيّة، ولا بدعة ظاهرة في الإعتقاد والعبادة رغم إرجاف الصّحفيّين والكتّاب والقائلين على الله بغير علم كفى الله شرّهم. أدام الله عزّ آل سعود، وزادهم من فضله مجدِّدين لدينه مقيمين شريعته ناصرين سنّة نبيّه دعاة إلى سبيله على ما كان عليه النّبيّ وأصحابه  واصطفاكم رمزاً لكلّ لذلك،

سعد الحصيّن

تعاوناً على البرّ والتّقوى

1433/1/8

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W