a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصين إلى الإخوة في الدين والدعوة القائمين على المحجّة البيضاء في ليبيا، نصر الله بهم دينه وسنةنبيه والدعوة إليه.

 سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد فقد شَكَرْتُ الله ثم شكرتكم على ما منّ الله به عليكم وميّزكم به فجعلكم الجماعة الأولى والوحيدة التي جَعَلَتْ أكبر همّها التّوحيد (إفراد الله بالعبادة بخاصّة) والسّنّة، ومحاربة الشرك بالله (دعاء غيره بخاصّة)، وما دونه من البدع والخرافات والفكر الضّال وأهله.

لا أنسى أنّ قناة المستقلّة كانت أسبق إلى شيء من ذلك، ولكنّها ليست مؤهّلة لأكثر ما قدّمت، ولعلّ الله أن يزيدها.

وتلتها قناة الأثر وكانت خيراً منها، وبرز فيها بعض خير دعاة المنهاج النّبوي مثل الشيخ د. عبد العزيز السّعيد والشيخ د. فهد المقرن والشيخ عبد الله المعتاز، ولكن قعد بها عن محاولة الوصول إلى ما ميّزكم الله به الرّغبة فيما يطلبه المستمعون أو المشاهدون والرّغبة عمّا يخالفهم، ولذلك تجنّب القائمون عليها شكر الله على منّته وفضله ونعمته على آل سعود ونعمة الله وفضله بهم على جزيرة العرب ثم على أمّة محمّد صلى الله عليه وسلم في كلّ مكان وزمان منذ القرن الثاني عشر الهجري، وقناة الأثر والقائمون عليها يعرفون نعمة الله ولكنّهم هداهم الله  يخافون لوم اللائمين الحركيّين والحزبيّين المبتدعة، وهم يعيشون في المملكة المباركة ويتفيَّؤون ظلّ الدّولة السّعوديّة أمناً ورخاءً وتوحيداً وسنّة، ويطلبون منها الإعانة، ولكنّهم لا يؤدّون حقّ الإسلام والمسلمين في التّبصير (في لفظ الشيخ ابن باز رحمه الله) بالدّعوة إلى التوحيد والسّنّة التي بدأها الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في البصرة وحريملاء والعيينة وأيّدها آل سعود. تولى الله جزاءهم جميعاً) من عام 1158 إلى 1187 ثم استقلّوا بها قبل موت الشيخ بتسع عشرة سنة بقية حكمهم في مرحلته الأولى وكامل المرحلة الثانية والثالثة، فجدّد الله بهم دينه (بعد وفاة الشيخ رحمه الله وبعد تدمير دولة الخرافة العثمانية الدّرعية وقَتْل ونفي مئات الأمراء والعلماء) مرتين في القرن 13و14، وأسّسوا معاهد العلم الشرعي وجامعاته وطبعوا كثيراً من الكتب والمراجع الدّينيّة لأوّل مرّة  وأبرزها: جامع الأصول والمغني والشرح الكبير ومجموع فتاوى ابن تيمية رحمه الله، كلّ هذا وأكثر المنتمين للسّلفيّة يحرمون أنفسهم كلمة شكر لله أو لهم. ولكنّكم جزاكم الله خير الجزاء ورفع درجاتكم سبقتموهم جميعاً غلى هذا الخير العظيم، وعاتبتُهم وطلبت منهم التّأسّي بكم، فأبوا، لأن الله تعالى يريد بقاء هذا التّميّز فيكم فيما أرى.

وكما أشرْتُ من قبل لعلّ الله اختار لكم الخير، فذهبت الصُّوَر لأنّ الله لا ينظر إلى الصّور، ولا أرى فائدة للدّعوة في وجودها وبقي الخير فيما تذيعون من أشرطة لكبار العلماء بين السّاعة السّادسة والنّصف والسّابعة والنّصف وبما توجّهون المسلمين به من نصوص الوحي والإعلان عن الدّروس والكتب التي تلتزم بمنهاج النّبوّة والخلافة الرّاشدة.

ولعلّ الله أن يغنيكم بذلك عن طلب الإعانة من النّاس ويبقى الأجر كاملاً لكم، وأنتم بفضل الله أهل له.

نصر الله بكم دينه وأعلى بكم كلمته ونشر بكم التّوحيد والسّنّة وطمس بكم الشرك وأهله وسائر البدع وأهلها.

سعد الحصيّن

28/5/1434

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W