a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى صالح بن فوزان الفوزان أعلى الله مقامه في الدّارين بخدمة دينه وبالذّب عنه ثم بثوابه ورضوانه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فالحمدلله الذي اصطفاكم وأمدّكم بعونه، وميّزكم بالعلم والعمل والثّبات على منهاج النّبوّة في الدّين والدّعوة إليه، وبارك في وقتكم حتى اتّسع للإزدياد من العلم والتّعليم والبحث والتّأليف والرّدّ على المبتدعة والمخرّفين دعاة الضلال وخطبة الجمعة (المنهاج والوسيلة الشرعيّة المفروضة للدّعوة إلى الله على بصيرة) الثابتة على سنّة النّبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه رضي الله عنهم بعد أن تخلّف عنها أكثر الخطباء وأشهرهم (لا أستثني خطباء المساجد الثلاثة التي تُشدّ إليها الرّحال)فغلّبوا المهمّ على الأهم والظنّ على اليقين واللفظ المعقّد على أحكام شرع الله في الإعتقاد والعبادات والمعاملات التي شُرِعَت خطبة الجمعة من أجل تعليمها المسلمين الذين لايكاد أكثرهم يحضر حلقة ذِكْرٍ غيرها يتعلم منها دينه. وقد أفْرَحْتَنِي ـ أفرحك الله برؤيته يوم القيامة ـ بوقوفكم سدّاً منيعاً في وجوه الكتّاب والصّحفيّين المفسدين {ولكن لا يشعرون}.

وبعض طلاب العلم الشرعي والدّعوة إلى الله على بصيرة لا يرون نزول عالم السّنّة وداعيها في بلاد التّوحيد و السّنّة

(د. صالح) إلى مستوى هؤلاء الجهلة بشرع الله، فذلك يرفعهم فوق مستواهم، ويدعو النّاس إلى تتبّع ما يكتبون، ويُشْغِل الشيخ عمّا هو أهمّ ومنه الرّد على كبار المفكّرين الإسلاميّين (زعموا) مثل سلمان العودة وأعوانه هداهم الله في وسائل الإعلام المختلفة وبخاصّة في موقعهم

(الإسلام اليوم) الذي يظهر منه لي ولكثير من طلاب العلم الشرعي مفارقته لمنهاج

(الإسلام بالأمس) فالفكر فيه يطغى على الوحي، والظنّ فيه يطغى على اليقين، وفقه الموقف والحركة والواقع يطغى على ما يسمّيه سيد قطب رحمه الله

(ومنه أخذوا وإيّاه قلدوا): فقه الأوراق وهو: الفقه في الدّين وهو سبيل المؤمنين في عصر النبوة والخلافة والصّحبة والإتّباع. وهل يُتْرَك الصّحفيّون يعيثون في الأرض فساداً ومعهم المهندسون والأطبّاء والمثقّفون الجهلة بشرع الله؟ لا بكلّ توكيد، ولكن:

1) يوجه طلاب العلم من تلاميذكم للرّدّ الفردي على ما يكتبون بإشرافكم ولكن بغير اسمكم.

2) مناصحة ولاة الأمر من العلماء والأمراء والوزراء لتقييد حرّية الصّحافة المشئومة والحجر عليها بحدود الشريعة.

3) إذا كان ولاة الأمر ـ بحسب اختصاصاتهم ـ يمنعون غير الطّبيب من مداواة المرضى ويمنعون غير المهندس المدني أو المعماري من تخطيط أو الإشراف على تنفيذ المباني مثلاً وهي قائمة على الظنّ غالباً  فكيف لايمنع الصّحفي والمهني

(عامّة) من القول على الله وشرعه بغير علم والأمر قائم على اليقين من نصوص الوحي وفقه أئمّة السّلف في فهم هذه النّصوص؟ آمل التّفضل بالنّظر في هذا الأمر

(من جوانبه) بما يستحقّه من الإهتمام والعزيمة والصبر والقول والعمل.

4) أذكر أن قراراً صدر من مجلس الوزراء أو رئيس المجلس يحصر لقب (الشيخ) في خرّيجي الشريعة، وأرى من باب أولى أن يحصر القول على الله وشرعه في خرّيجي الشريعة أو ما يعادلها. ثبتكم الله بالقول الثّابت في الحياة الدّنيا وفي الآخرة وحفظكم ذخرا وقدوةً صالحة،

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصين عفا الله عنه، 1427/7/4هـ.

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W