a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصيّن إلى معالي الشيخ / صالح بن عبد الله بن حميد الرّئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النّبوي، حفظهما الله وحفظه قدوة صالحة.

سلام عليكم ورحمة الله.

أمّا بعد: فإليكم نسخة من رسالتي هذا العام للشيخ/ عبد الرحمان السّديس 

ضمّنتها ـ كالعادة ـ بعض الملحوظات على الصلاة والتلاوة والخطبة العصريّة ومخالفتها للشريعة. والتّخفيف على المصلّين سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومتّبعي سنّته، ولكن ذلك لا يتحقّق بزيادة عدد الرّكعات (مثلاً في التّراويح) وحرمان المصلّين من الدّعاء في السّجود وإتمام التّشهد بالصّلاة والدّعاء، ولا بقراءة بضع آيات في نَفَس واحد مخالفة لوحي الله بنهاية كلّ آية ولسنّة رسوله بالوقوف على رءوس الآي.

واتّباع السّنّة أخفّ على المسلم من اتّباع البدع وإن سوّل الشيطان غير ذلك. ويمكن الجمع بين أيّ عدد من الركعات والطمأنينة.

ولملايين المسلمين الذين يفدون إلى هذين المسجدين في عهد أوّل دولة أُسّست على الدّعوة إلى التّوحيد والسّنّة من أوّل يوم منذ القرون المفضّلة، لهم الحق في معرفة الدّين الحق عقيدة وعبادة ومعاملة، وهو ما شُرِعَت خطبة الجمعة وفرضت لأجله، أمّا التّحليلات السّياسيّة والشعر والقصص والتّشدّق والتّفيهق اللّغوي، فيجدونه في بلادهم، وليس من السّنّة ولا الهدي ولا المنهاج النّبويّ وفقكم الله.

سعد الحصيّن

1422/9/17

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W