a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى معالي الأخ في الدّين وفي وطنٍ أسِّس من أول يوم على الدّعوة إليه الأستاذ د. غازي بن عبد الرحمن القصيبي زاده الله من فضله واختصّه برحمته ونصر به دينه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد وصلتني اليوم رسالتكم مؤرّخة 22/6/1430، وسرّني أن وجدْتَ الوقت لقراءة ما كتبْتُ ونقده، وتأكد يا أخي الكريم أني لا أجلس مكتوف اليدين في انتظار الموت، ولكنه لا يسوؤني تشريفه وأنا في خير من الله ونعمة؛ أسوق سيّارتي للمسجد والمستشفى والصّيدليّة لا أحتاج سائقاً، وأكتب آلاف الصّفحات على رُكبَتَيْ  لا أحتاج كاتباً ولا مكتباً، وأطبخ طعامي وأغسل ملابسي، وأرفو جواربي وملابسي، وأخدم كلّ من استطعت خدمته غيري، واليوم بفضل الله أقوم على خدمة (80) من دعاة السّنّة الصّحيحة بين السّويد وسريلانكا (أكثرهم في مصر والسّودان وبلاد الشّام)، وأقوم بتهذيب تفسير ابن كثير رحمه الله وهو خير التّفاسير لِوَجازته وشموله وارتباطه بفقه المفسّرين في القرون المفضّلة ولم يوفّق أحد لتهذيبه حقّا إلاّ أحمد شاكر رحمه الله ولكن بعدد صفحات يماثل الأصل، لأنّه لا يكتفي (كما أحاول أن أفعل) بما يرجّحه ابن كثير من أقوال المفسّرين، وهذّبت تفسير ابن جرير شيخ المفسّرين رحمه الله.

وسخّر الله لي فرنسيّاً من أصل مغربّي يقوم بنشر مقالاتي وأكثرمن (50) من منشوراتنا (وأكثرها من تهذيبي) وخيرها مهذّب (زاد المعاد في هدي خير العباد) لابن القيّم وهو خير ما نشر (بعد كتاب الله) في بابه: وجازةً وصحّةً وشمولاً لهدي وسيرة وسنّة النّبيّ صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومتّبعي سنّته.

وقبل ذلك هذّبت تفسير الجلالين لتطهيره من بعض الشّطحات الفكريّة، وقبل أيّام أعددت مؤلّفاً موجزا عن الدّعوة على منهاج النّبوّة بطلب من الشيخ د. عبد الله التركي لتقوم الرّابطة بطبعه ونشره، وقبلها أعددت ترجمة لكتاب محمد أسد (الإسلام على مفترق الطرق) إذ لم تُرْضِ ترجمةُ عمر فرّوخ الأخَ صالح، وأنا لا أختار شيئاً من مؤلّفات محمد أسد رحمه الله ليس لأنّك ذكرت لي في البحرين أنه يميل إلى الاعتزال ولكن لأنه يميل إلى الفكر (بعامّة) وشرْعُ الله لا يصلح للحكم عليه إلاّ الوحي والفقه من أهله، ولا أحصي بفضله عدد من قُبِل في الجامعات بشفاعتي.

والحقيقة أنّي لا أجد وقتاً إضافياً لقراءة (ريدرزدايجيست) وهي الوحيدة التي اشتركت فيها منذ نصف قرن تقريباً.

وأكثر وقتي اليوم يذهب لبيان ما كان عليه النبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه وإنكار بدائل حسن البنا وسيّد قطب والنّبهاني رحمهم الله والتّحذير من اتّباع الظّنّ والعاطفة: {إن يتّبعون إلاّ الظّنّ وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربّهم الهدى} وهو منهج سلمان العودة (الاسلام اليوم) وعصابته.

ولعلّك تذكر أنّي أعُدُّ تفكيرك في التّقاعد فراراً من زحف الإصلاح، ولكنّي أصف نفسي بما وصف به فرعون موسى عليه السّلام: {ولا يكاد يُبِيْن}.

ومن ناحية أخرى فقد تعوذ النّبي صلى الله عليه وسلّم من الهرم وسوء الكِبَر ومن الرّدّ إلى أرذل العمر وهو ما أحذر منه.

وفقك الله وحفظك قدوة صالحة.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن 1430/7/1هـ

تعاونا على البرّ والتّقوى

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W