a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى سموّ أمير الدّعوة السّلفيّة، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدّاخليّة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود، أعزّهم الله بطاعته وأعزّ بهم دينه وحفظهم قدوة صالحة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد كتبت لكم أكثر من مرّة عن اعتداء الصّحافة والصّحفيّين على شرع الله فيما أسمّيه (الإباحيّة الصّحفيّة) وهم من أجهل المهنيّين بشرع الله فلا يجوز لهم القول على الله بغير علم، ومن أشرسهم: المدعوّ/د. حمود أبو طالب. وقد اقتدى به غيره من الصّحفيّين (في الآونة الأخيرة) في اعتدائه على شرع الله في كتابه وسنّة رسوله وفقه السّلف بوصفه ما شرعه الله في كتابه من زواج الكبير بالصّغيرة وما شرعه رسوله بفعله (جريمة ومذبحة وشَنْقاً واغتيالاً)الخ.

وقد قال الله تعالى {واللائي لم يَحِضْن} مبيّناً عدّة طلاق الصّغيرة (فضلاً عن الزّواج بها) وروى ابن جرير في تفسيره عن ابن عبّاس في سبب النّزول أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلّم سئل عن عدّة المطلّقة الصّغيرة التي لم تبلغ المحيض فنزلت.

كما بيّن ابن كثير والسّيوطي وغيرهما من المفسّرين الأوائل أنّ المقصود بها عِدّة طلاق الصّغيرة وقال غيرهم من المفسّرين المعتدّ بهم.

وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة رضي الله عنها وغيرها (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوّجها وهي بنت ستّ وبنى بها وهي بنت تسع سنين) وكان عمره يوم بنى بها (54)عاماً تقريباً.

واستدلّ البخاري بالآية والحديث على مشروعية ذلك، ولم يخالفه فيما أعلم إلاّ جاهل مفتون بقوانين وعادات غير المسلمين المبنيّة على الهوى والظّنّ.

ولا أرى أنّ الذّمّة تبرأ بغير محاسبة الصّحفيّ الجاهل بشرع الله ومعاقبته، بل استتابته فإن تاب وإلاّ أقيم عليه حدّ الاستهزاء بشرع الله وتحريم ما أحلّ والتّعدّي على حدود ما أنزل الله في كتابه وسنّة رسوله.

وإذا لم يكن من المناسب إعادة الرّقابة (الدّينيّة بخاصّة) فلا أقلّ من محاسبة الصّحفيّين وتحميلهم سوء قولهم وعملهم كما يحمّل غير الطّبيب والمهندس عاقبة اعتدائه على غير مهنته، والدّين أعظم وأهمّ (في بلد ودولة أسِّسا من أوّل يوم على الالتزام بالشريعة وتحكيمها والدّعوة إليها والدّفاع عنها ثبتها الله على ذلك).

آمل التّفضّل بالأمر بدراسة هذه القضيّة والحُكْم فيها بما هي أهل له وما أنتم أهل له وما ميّزكم الله به.

علماً بأنّ أوّل اعتداء على شرع الله في هذه القضيّة – فيما أعلم- كان في جريدة الوطن عدد (2395) بتاريخ:4/4/1428 باسم: د./حمود أبوطالب، مخالفاً إجماع أهل العلم كما حكاه المروزي وابن المنذر وابن قدامة وابن رشد وابن عبد البرّ وابن القطّان (بأنّ للأب جواز تزويج ابنته وابنه الصّغير وأنّه لا خيار لهما في هذا العقد إذا بلغا الحُلُم).

وخالفا مُحْكم الكتاب وصحيح السّنّة.

حفظكم الله قدوة للمسلمين وحفظاً ونصْراً للإسلام.

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن في 1430/7/25

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W