a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصيّن إلى عبد العزيز بن باز[إعطاء جماعة التبليغ صيغة لا تناسبها]

بسم الله الرحمن الرحيم 

من سعد الحصيّن إلى: الوالد الشيخ/ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ثبته الله بالقول الثابت في الحياة الدّنيا وفي الآخرة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فقد اطلعت على رسالة منكم للشيخ فالح بن نافع الحربي برقم889/خ في1406/8/12 وجواب عن استفتاء بتاريخ1407/1/27 فيما يتعلق بجماعة التبليغ.

وقد لاحظت أنكم تعطون إجابة الملك عبد العزيز رحمه الله لأمير جماعة التبليغ وأحد مشايخها بتاريخ 1357/2/3 صيغة لا تناسبها فهي إجابة مجاملة من الدّيوان لرسالة الشيخين قبل أن تصل الدّعوة إلى المملكة بثلاثين سنة.. ويفيد بحث الشيخ/ محمد أسلم رحمه الله أن احتشام الحسن (وأظنّه أحد الشيخين) قد تبرأ منها في: آخر حياته وأنكر ما يعرفه فيها من انحراف.

وكذلك رسالة الشيخ/ محمد بن ابراهيم رحمه الله لعلماء الاحساء والمقاطعة الشرقية في 73/5/19هـ إنما هي نقل لما عرضه عليه سعيد محمد علي ورفقائه قبل أن تصل الدعوة إلى المملكة بعشر سنين.. وقد ذكر في الرّسالة أن من مهمتهما التحريض على التوحيد وحسن المعتقد والحثّ على العمل بالكتاب والسّنّة مع التّحذير من البدع والمنكرات.. ولا يدّعي أحد من قدماء الدّعوة أو محدثيها أن هذا من مهمّاتهم.. فمن أهمّ أصولهم عدم التّعرض بالإنكار لأي بدعة شركيّة أو غير ذلك بالاكتفاء بالدّعوة العامّة للخروج في سبيل الله.. "ومن خرج فلابدّ أن يصلح".. وحتى الاشارة العامة إلى وجوب تصحيح خطأ معيّن في العقيدة أو العبادة أو المعاملة أو الخلق تخالف أحد أصولهم: عدم التّعرّض لأمراض الأمّة.

وكتاب تبليغي نصاب الذي أرسلت لكم ترجمة لبعض فقراته قامت بها الجامعة الإسلامية في المدينة ومكتب الدعوة التابع للرّئاسة في لاهور.. يشتمل على سيل من الخرافات والبدع والشركيّات.. وعندما انتشر نقده أعادوا طباعته بعنوان: فضائل الأعمال ويقال بأنّهم أزالوا الفصل الخاص بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لأنّ فيه بعض الشّركيات ولكن هذا - على فرض صحته - غير كاف فالمخالفات منتشرة بين مختلف فصوله.. ولماذا لا يقرّر "رياض الصالحين" للعجم مثل العرب؟ وقد ورد ذكر تقرير الشيخ/ محمد أمان مع احترامي لأخي الشيخ/ محمد فهو لم يقض بينهم أكثر من بضعة أيّام وفي جوّ اجتماع بنكلاديش.. وعادتهم هدانا الله وإياهم الظهور لكل فرد أو جماعة بما يناسبهم: رياض الصالحين للعرب وتبليغي نصاب للعجم والبيعة الصوفيّة للعجم ولمن يوثق به من العرب بعد سنين من الثبات على التنظيم وخاصّة أربعة أشهر في السنة يقضيها معهم تحت المجهر.. وقد أخطأت قبل الشيخ/ محمد أمان في الحكم عليهم مع انتسابي إليهم بضع سنين.. ومع هذا.. فأين تقرير الشيخ/ عبد الكريم مرداد زميل الشيخ/ محمد أمان في حضور الاجتماع؟

اسألوا الشيخ/ عباس شرقاوي الذي خرج معهم أربع سنوات لأربعة أشهر كل سنة.. ولماذا بويع بعد ثلاث سنوات من التّضحية والجهد إذا كانت بيعتهم بيعة توبة.. واسألوا الشيخ/ سعيد أحمد في المدينة عن بيعة الأربع طرق وهو غير بعيد منكم.

إنّ الذّمة لا تبرأ بالسّكوت واقتراح خروج العلماء معهم لبيان الأخطاء في منهجهم لأن أغلب العلماء متقاعسون عن تحمّل مشاق الخروج معهم ولأنهم لن يروا منهم إلا الوجه الحسن للحقيقة فعادتهم تأليف الجماعات الخارجة من أفراد متقاربين في المستوى العلمي والاتّجاه وإلى الأماكن المناسبة التي يستبعد فيها ظهور ما يكرهونه.

القضية تحتاج إلى مواجهة جادّة ومباشرة فلأول مرّة منذ قيام دعوة الشيخ/ محمد بن عبد الوهّاب رحمه الله تهدد الجزيرة العربية بالصّوفيّة الهندية عن طريق السّكوت ثم القبول ثم الممارسة في أجيال لاحقة.

أنا لم أنكر مرة واحدة تأثيرهم في الغافل والعاصي ولم أتهمهم ولا غيرهم من المبتدعة بسوء القصد ولم أطالبهم بعدم الخروج لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين له بإحسان  إلى ما قبل 50 سنة لم يفعلوه لأني أعتبره وسيلة ناجحة لعبادة مشروعة.. ولكني أرى فيهم من الخطر على مستقبل الأمة أكثر من خطر الغفلة وارتكاب المعاصي دون الشرك بالله.. والخطر بدأ يظهر ثماره الشريرة اليوم قبل الغد.. فأول مبايعة صوفية سمعت عنها في الجزيرة العربية حدثت على أيديهم.. وقد تحرك كثيرون منا للدفاع عن بيعتهم وأنها مباحة أو سنّة وأن التوسّل مباح وأن شرك التعلق بالمتاع الدّنيوي أعظم من شرك التّعلق بالأولياء والصّالحين وانه لا بأس بمنهجهم في السّكوت عن إنكار الشرك بحجّة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكسر الأصنام في البيت الحرام بادئ ذي بدء وقول الله تعالى: {ولا تسبّوا الذين يدعون من دون الله فيسبّوا الله عدواً بغير علم}، هذه أقوال بعض الإخوة الذين درسوا كتاب التّوحيد ومذهب الإمام أحمد رحمه الله ثم تغيّر اتّجاههم بعد خروجهم سنوات قليلة مع الجماعة وبدأوا يدّعون الكرامات ويهتمّون بالأحلام ويقدّسون المشايخ ويلوكون بعض كلمات الصّوفيّة: الأحوال.. الذّوق.. تفسير لا إله إلا الله بمعنى الربوبيّة وادعاء أن مقصدها إثبات الربوبيّة. والنّاقد محروم.

الذّمّة.. ياوالدي.. لا تبرأ إلا بالكتابة لهم والتعرّف على اتّجاههم ومناظرتهم ثم بيان الحقّ في أمرهم بما يرضي الله ويصلح عباده. وأرى الاستئناس برأي الشيخ/ عباس شرقاوي فهو أكثر مخالفيهم ومؤيّديهم معرفة بهم ثم وجّهه الله للطريق الصحيح لعبادته علم الكتاب والسّنّة.. وهو يتميّز بسلامة المعتقد والالتزام بالسّنّة والاتّباع ومحاربة البدع ونشر مذهب أهل السّنّة والجماعة وكم ضحّى في المرحلة الاولى والثانية ودافع عن الجماعة عندما كان مخدوعاً مثلنا بجانبها السليم.. ثم هدانا الله بسببه إلى معرفة الجانب الخفي.. ونرجو الله أن يهدي الجميع لأقرب من هذا رشداً وأن يحسن مقاصدنا وأعمالنا وأن لا يكلنا إلى أنفسنا.. وأن يهدينا لما اختلف فيه من الحق بإذنه فهو يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن، الرسالة رقم/103 في 1407/4/17هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W