a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق
من سعد الحصيّن إلى رئيس مجلس الشورى[الصّحافة الإرهابية وعلى رأسهم د. حمود أبوطالب يعتدون على شرع الله والعلماء بشرعه]

بسم الله الرحمن الرحيم

 

من سعد الحصيّن إلى معالي رئيس مجلس الشورى نصر الله به دينه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فإني آمل التّفضل بمساءلة وزير الإعلام عما بلغته الحرّية الصّحفيّة بخاصّة والإعلاميّة بعامّة من تعدٍّ على شرع الله والعلماء بشرعه وقول على الله وشرعه بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير وإليكم أمثالاً قليلة لذلك وعندي أكثر من التوثيق والتفصيل.

1) ادّعى صحفيّ جاهل في صحيفة الرّياض أن منشأ التّكفير والتّقتيل من حُكْم أبي بكر رضي الله عنه بقتال مانعي الزّكاة.

2) وادّعى آخر في صحيفة الوطن أن مناهج التّعليم الدّيني خاضعة للإرهاب الاجتماعي الذي يجب إيقافه عند حدّه، ولا يمكن أن يعني بكلمة (الاجتماعي) إلاّ علماء الشريعة.

3) وأَمَرَ آخر في جريدة عكاظ بالمنكر من إخضاع خطبة الجمعة لنبض الشوارع، ونهى عن المعروف من الحثّ على السّنّة والتّحذير من البدع.

4) وادعى آخر في جريدة الوطن (حضوراً تألقت فيه المرأة على كافة الأصعدة في العهد النبوي والخلافة الرّاشدة حتى تولّى كِبْر تغيير ذلك فقهاء آثمون).

5) ودعى آخر في عكاظ إلى (إعادة النّظر في بعض المسلَّمات والخروج من أسرها) وعدّ أسوار مدارس البنات والحجاب من (الهَوَس الرّجالي وعقدة فرويد).

6) ومن أكثر الزوايا الصّحفيّة (كفى الله الاسلام والمسلمين شرّها) جهراً بالسّوء وتعدّياً على الشرع زاوية (تلميح وتصريح د. حمود أبو طالب) في مثل تساؤله على لسان قرينته عن (صحّة انتماء هذه الأمّة للبشريّة) بلا مسارح ولا سينما، وعُذْرِه السّارق لبطالته، وإيجابه الاحتفاء بذكرى الهجرة، بل فهمت من الاستهزاء بالوحي بقوله عن المرأة (هذه التي لا يجب أن يولى أحدٌ أمره لها لأنها...) ولم أجد ترجمة للنّقط غير: "ناقصة عقل ودين" و"ما أفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة).

وأفتى (وشرّ البليّة ما يضحك) بجواز مصافحة المرأة وسفّه من يحرّمها، وكذب في اتهامه العلماء بالقول بنجاستها، ووصف زواج الكبير بالصّغيرة بأنّه (اغتيال طفولة) و(مذبحة إنسانية) و(حدث مقزّز) و(فجيعة) و(جريمة في حقّ الانسانيّة)، واستنكر وحي الله وشرعه وسنّة رسوله ونظام دولة الدّعوة بتساؤله: (أي قانون وأيّ نظام يسمح باغتيال براءة مدهوشة لا ذنب لها؟)، وقد شرع الله في كتابه عِدَّةَ طلاق الطّفلة في آيتين محكمتين وشرع النّبي صلى الله عليه وسلم الزواج بفعله.

7) وأسألكم (وقد وُلّيتم هذا الأمر): كيف يُمْنع الطبيب من التّطبيب ولا يُسْأل الصّحفيّ الجاهل بشرع الله عن تعدّيه على شرع الله وعلى العلماء بشرعه.

وفقكم الله ووفقنا جميعاً لأقرب من هذا رشداً، ونصر بنا جميعاً دينه وحبّب إلينا الإيمان وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان وجعلنا جميعاً من الرّاشدين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن تعاوناً على البرّ والتّقوى- الرسالة رقم/21 في 1429/1/25هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W