a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

من سعد الحصيّن إلى معالي وزير الحجّ[تسخير المصالح العامّة للخاصّة]

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى أخي في الدّين معالي وزير الحجّ أعلى الله قدره بطاعته.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما بعد: فأشكر الله ثم أشكر لأخي اهتمامه بالردّ على ملا حظتي حول جباية الوزارة (444) ريال لصالح مهنيّ لم أجد من يشكره، ولا من يعترف بتقديمه من الخدمات (التي نشرت في كتيّب وزارة الحجّ: التّعليمات المنظّمة لشؤون الحج) من الترحيب إلى النقل إلى الخيمة.

وإخواننا دعاة دولة التّوحيد والسّنّة الذين حجّوا بضع حجّات يؤكّدون أنهم لم يروا صورة المطوّف، ولا سمعوا اسمه، وأن كلّ الخدمات (ومن ضمنها الخيمة في المشاعر) دفع الحاج مقابلها مباشرة أو بواسطة وزارة الأوقاف الأردنية التي تأخذ مبلغ 800ريال تقريباً على كلّ حاجّ لهذا الغرض.

أما الزّمزمي فله وجود في بعض المناطق، ولكن ليته يسكن فليس في حركته بركة ولو كانت مجّاناً فكيف بها مشتراة، فهو يضيّق الطريق على ضيقها، بينما يستطيع الحاجّ أن يحصل على ما يريده من زمزم (بلا مقابل) من فضل الله ثم من فضل دولة الدّعوة إلى التّوحيد والسّنّة.

وأرجوا ملاحظة أمرين:

1) اهتمامي دينيّ محض (لا وطنيّ) وغيرتي على الدّولة غيرة على الدّين لأنها الوحيدة التي جدَّدَتْه ونشَرَتْه، ولأنها الوحيدة التي قامت عليه ومن أجله خلال الألف سنة الماضية، وأنقذ الله بها بيته الحرام ومسجد نبيّه من شرك وبدع الفاطميّين والأتراك ومن بينهم. أما مجرد الغيرة الوطنيّة فقد تختلط بحميّة الجاهليّة.

2) أنا لا أعتقد (منذ عرفت مكّة قبل 50 سنة وتخرجت  من كلّيتها الشّرعية قبل أربعين سنة) أن المطوّف والدّليل يقدّمان خيراً للدّين أو الدّنيا،

بل أنا على يقين من أنّ بعضهم سبب لوجود أو انتشار البدع في الدّين، ولم أر أنّهما يقدّمان خيراً دنيويّاً، وليتني كنت فريداً في رأيي، ولكن لندع هذا الأمر جانباً فقد نختلف عليه.

3) هؤلاء أصحاب حرف مثل بقيّة أصحاب الحرف لهم حقوق وعليهم واجبات فلنحرص على الإشراف عليهم مثل غيرهم ليأخذوا حقوقهم ويؤدّوا واجباتهم، دون مساس بالمصلحة العامّة وأعلاها سمعة دولة الدّين والدّعوة، والعصر عصر (الخصخصة) كما تقول الصّحف.

4) آمل بقاء تفاصيل هذه الرّسالة بيني وبينكم فليس كلّ قارئ عادل، و: {إن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله}

وفقكم الله لطاعته والدّعوة إليه على بصيرة،

والسلام عليكم رحمة الله وبركاته.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن- الرّسالة رقم/ 36 في 1418/2/7هـ

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W