a11

 أحمد بن حنبل

أحمد بن تيمية 

ابن القيم الجوزية

محمد بن عبد الوهاب 

عبد العزيز بن باز 

محمد ناصر الدّين الألباني

c2

 ابن جرير الطبري

ابن كثير الدمشقي 

الجلالين/ المحلي والسيوطي

عبد الرحمن بن سعدي 

b2

 محمد بن سعود آل سعود

عبد العزيز بن محمد بن سعود

 

سعود بن عبد العزيز بن محمد

 

تركي بن عبد الله آل سعود

 

ﻓﻳﺻﻝ ﺑﻥ ﺗﺭﻛﻲ ﺁﻝ ﺳﻌﻭﺩ

عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود

FacebookTwitterGoogle Bookmarks
PDF طباعة إرسال إلى صديق

حكم قراءة بسم الله الرحمن الرحيم في الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم

الثابت عن النّبي صلى الله عليه وسلّم الاسرار بها غالباً: روى البخاري 188/2 في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم باب ما يقول بعد التكبير: "عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر كانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين"، وأخرجه الترمذي 246.

وأخرجه مسلم 399 بلفظ "صلّيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأبي بكر وعمر وعثمان فلم أسمع منهم أحداً يقرأ ببسم الله الرحمن الرحيم".

ورواه أحمد 264/3 والطحاوي 119/1 والدّارقطني 119 وقالوا فيه: "فكانوا لا يجهرون ببسم الله الرحمن الرحيم".

ورواه ابن حبّان في صحيحه وزاد: "ويجهرون بالحمد لله رب العالمين".

وفي لفظ النسائي 135/2 وابن حبان: "فلم أسمع أحداً منهم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم".

وفي لفظ لأبي يعلى الموصلي في مسنده: "فكانوا لا يستفتحون القراءة فيما يجهر به ببسم الله الرحمن الرحيم".

وفي لفظ للطبراني في معجمه وأبي نعيم في الحلية وابن خزيمة في صحيحه 498 والطحاوي في شرح معاني الآثار 119/1: "وكانوا يسرون ببسم الله الرحمن الرحيم"، قال الزّيلعي في نصب الرّاية 327/1: ورجال هذه الروايات كلهم ثقات مخرج لهم في الصّحيح.

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن

 
 
| الرئيسية | المقالات | خطابات ورسائل عامة | الكتب | ترجمة سعد الحصين | المقالات المطبوعة | المقالات المخطوطة | خطابات عامة مطبوعة | خطابات عامة مخطوطة | قائمة عناوين جميع الكتب | مؤلّفات و مهذّبات سعد الحصيّن للتحميل | بحوث سعد الحصين للتحميل |

C3W