طباعة

بسم الله الرّحمن الرّحيم

 

من سعد الحصيّن إلى أخي في الله مدير جامعة الإمام محمد بن سعود وفقه الله لطاعته وتقواه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فبمناسبة الاحتفال بمولد النّبي صلى الله عليه وسلّم في الأردن؛ لقد أثيرت شبهة ترددت كثيراً على لسان يوسف العظم وعبد العزيز الخيّاط ونقلت لي عن ابراهيم الكيلاني أخيراً.. وهي أنّ السّعوديّة تحرّم الاحتفال بمولد النبيّ صلى الله عليه وسلّم وهي قد احتفلت بمحمد بن عبد الوهّاب إشارة إلى ندوة الجامعة قبل بضع سنوات عن حركة الشيخ محمد رحمه الله.. وهذا الكلام مع فساده إلا أنّه يجد آذاناً صاغية لدى الجهلة والحاقدين.

وعلى هذا فإنّي أقترح بدلاً من النّدوات عن الحركات والانجازات والشخصيات البارزة في تاريخنا القديم أو الحديث أن يستكتب عدد من العلماء والمؤرّخين والكتّاب في الموضوع الذي يراد إبرازه بطريق المسابقة أو التّكليف ونشر النتاج الجيّد وسيوفّر هذا كثيراً من الجهد والنفقة والافتراءات ممن يدعون إلى الندوات ومن غيرهم.. والثلاثة الذين ذكرتهم كانوا من بين المدعوّين إلى النّدوة المذكورة واتّخذوا دعوتهم حجّة لهم.

وإذا كان لابدّ من النّدوة مع ضآلة نتاجها فأرجو اختيار المدعوين من بين من عرفوا بحسن العقيدة والعدل في الخصومة وليس لمجرّد ارتفاع الصّوت ولمعان الاسم والانتماء لجمعية أو أخرى أو الحصول على شهادة دراسية .. فاثنان من الثلاثة المذكورين يحملان شهادة الدّكتوراه في الشريعة والثالث يحمل لقب المفكّر الاسلامي ولكن لم نعرف عن واحد منهم هدانا الله وإيّاهم الدفاع عن العقيدة أو السّنة. وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه.

سعد الحصيّن

18/3/1406