طباعة

من سعد الحصيّن إلى سموّ أمير السّنّة وراعي الدّعوة السّلفيّة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود أعزّهم الله بطاعته.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فهذا مقال كتبته عن إعلان من شركة الفارسي للمجوهرات ونشرَتْه كل من جريدة عكاظ وجريدة الوطن، ولا أشكّ أن الذي أصدره والذي نشره لا يدرك ما فيه من مخالفة لشرع الله تعالى وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم لا يقدم عليها مؤمن. وعملاً بما كانت الصّحافة تطالب به تحت شعار (الرّأي والرّأي الآخر) فإني آمل التّفضّل بالإعانة على نشر المقال حتى لا تستحوذ الصّحافة على الرّأي والرّأي الآخر، كما يظهر لي الآن. وهذه البلاد والدّولة المباركة: وحَّدها الله على قاعدة متينة خصَّها الله بها لم تنافسها فيها دولة أخرى منذ القرون الخيّرة: (تجديد الدّين والدّعوة على ما كان عليه النّبيّ صلى الله عليه وسلم وأصحابه)، ويجب على المسلمين عامّة وعلى المواطنين السّعوديّين خاصّة المحافظة على هذه القاعدة أن تمسّ بأذى من القول أو العمل.

وفقكم الله لما يحبّه ويرضاه، ونصر بكم دينه وسنّة نبيّه.

سعد الحصيّن

تعاونا على البرّ و التّقوى

1432/3/15