طباعة

من سعد الحصين إلى الإخوة الكرام في الدين والدعوة المشائخ القائمين على مركز [إكتشف الإسلام]، وفقهم الله لطاعته ورضاه، وبارك في عملهم، وجزاهم خير الجزاء في الدنيا والآخرة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد:

فقد سعدنا أثناء زيارتنا البحرين الشقيقة بالإطلاع عن كثب على ما وفقكم الله إليه وميّزكم به من التخصّص في عرض الإسلام على غير المسلمين في داخل البحرين وخارجها طمعاً في هداية الله لهم، كما أرسل الله جميع رسله إلى غير المسلمين يدعونهم إلى الإسلام ويدعون الله لهم بالهداية، فهي خير ما يحبّ المسلم لنفسه وفي الحديث:

(لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه)، أخيه في الإسلام ليزداد هدى، وأخيه في الإنسانية ليجد الهداية

(التي يفتقدها بين والديه وأهله وقومه) كما يشير النووي.

ووجود المركز تحت مظلّة (جمعية التّربية الإسلامية) في البحرين يخفّف نقص هذا التخصّص إذ أنّ دعوة غير

المسلم (ربح) ودعوة المسلم (رأس المال) كما يؤكد الشيخ بكر أبو زيد، شفاه الله ونفع به ونَفَعَه،

في كتابه الفريد/حكم الإنتماء. والنقص الذي لا يُجْبَر هو: الغفلة عن أوّل ما أمر به رسل الله بأمره. إفراد الله بالعبادة، وأوّل ما نهوا عنه بأمره: الإشراك بالله وأكبر مظاهره تقديس المشاهد والمزارات والمقامات والأضرحة، وحاشا للجمعية والمركز أن يقعا فيه بفضل الله. وفقكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركانه.

سعد الحصين

12/01/1425