طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى: معالي نائبة وزير التّربية والتّعليم (للبنات)، وفقهم الله لطاعته وخدمة ونصرة دينه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فقد لاحظت في مكّة المباركة وغيرها ما يلي:

1) تقيم مدارس البنات الخاصّة والعامّة حفلات للتّخرّج في المرحلة الابتدائية والمتوسّطة والثّانويّة.

2) يُطْلب من المتخرّجات تمويل نصيبهنّ من الحفلات مثل: أرواب التّخرّج والحلويات ونحوها.

3) قد تَسْتأجِر المدرسة قصر أفراحٍ للتّخرّج من الثانوية.

4) يُعَطّل بقية التلميذات وقت الحفل.

5) وفي ذلك تكليف الطّالبة أو المدرّسة ما لا يلزمها.

6) ولا أعرف حاجة لذلك ولا دافعاً إلاّ المحاكاة،

7) ومن حُسْن التّربية النّهي عن بذل المال والجهد لمجرّد التشبّه بالمجتمعات الأخرى وهو إسراف والله {لا يحبّ المسرفين} وفيه إحراج للقادر وكسر قلب للفقير.

آمل التّفضّل بالنّظر في هذا الأمر والتّثبّت من حقيقته وحجْمه ووزن منافِعِه ومضارِّه والتّقرّب إلى الله بإصلاحه.

وفقكم الله، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.