طباعة

من سعد الحصيّن إلى عبد العزيز بن باز[النعي والتعزية بلغا حدّاً تجاوز الحدود الشرعية وقارب أو قارف النياحة]

 بسم الله الرحمن الرحيم

من سعد الحصيّن إلى الوالد المفتي العام الشيخ/ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، أعزّه الله وأيّده وثبّته بالقول الثابت في الحياة الدّنيا وفي الآخرة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمّا بعد: فإن النعي والتّعزية بلغا حدّاً تجاوز الحدود الشرعية في رأيي وقارب إن لم يكن قارف النّياحة:

1) تطبع صفحات من الجرائد اليومية (محفوفة بالسّواد) يبلغ ثمن الصّفحة الواحدة منها عشرات الالوف من الرّيالات.

2) السّفر للتّعزية وما يتبع ذلك من طعام في بيت العزاء (بيت الميّت) للقادمين من أجله.

3) فتح أبواب بيت العزاء ثلاثة أيّام لاستقبال المعزّين وتقديم الضّيافة لهم (ولو شاياً أو قهوة) وتبادل القبلات.

4) التعزية من بعيد بالهاتف أو البرقية أو الرّسالة.

أكثر ذلك مجرّد مظهر مسرف تعوّده النّاس (وليس للحاجة للتّعزية) يشقّ عليهم ولكنّهم مضطرّون إليه.

أرجو من الله ثمّ منكم العمل على إعادة النظر في الأمر والإفتاء بإعادته إلى ما كان عليه السّلف الصّالح من شرع الله.

وفقكم الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبه/ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن- الرسالة رقم/173 في 1417/5/24هـ